مقتل نائب القنصل التركي في أربيل وأنقرة تتوعد بالرد

         

رام الله مكس _ قالت وسائل إعلام تركية إن نائب القنصل التركي في محافظة أربيل شمالي العراق قتل مع اثنين من مرافقيه، إثر هجوم نفذه مسلحون.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء إن مسلحون هاجموا الدبلوماسيين الأتراك بأسحلة كاتمة للصوت بينما كانوا يتواجدون في أحد مقاهي المدينة.

إلا أن وزارة الخارجية التركية أعلنت في وقت لاحق عن مقتل “أحد موظفي القنصلية جراء هجوم مسلح استهدفه أثناء تواجده خارج مبنى القنصلية”، دون ان تذكر اسمه أو صفته.

وفي بيان لها، قالت الوزارة  إن “أحد موظفي القنصلية تعرض إلى هجوم مسلح غادر أثناء تواجده خارج مبنى القنصلية في أربيل بعد الظهيرة، ما أدى إلى استشهاده”.

 وأضاف البيان: “نواصل اتصالاتنا مع السلطات العراقية والمسؤولين المحليين للعثور على منفذي الهجوم بأسرع وقت”، وأعربت الخارجية عن تعازيها لأسرة الشهيد، وكل الشعب التركي”.

بدورها، قالت الرئاسة التركية في بيان لها إنه “سيتم الرد بالشكل اللازم على هجوم أربيل الشنيع وبدأت التدابير للعثور على مرتكبيه”.

من جهتها، قالت وسائل إعلام عراقية إن قوات الأسايش، التابعة لإقليم كردستان، اشتبكت مع المسلحين.

ولفتت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي في أربيل إلى أن قوات الأسايش أغلقت طريق أربيل-قضاء مخمور، بعد الهجوم المسلح الذي استهدف الدبلوماسيين الأتراك.