حماس: نتفق مع السلطة على 85% من القضايا

         

رام الله مكس _ أعرب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، موسى أبو مرزوق، عن أمله في أن تساعد روسيا الفلسطينيين في مواجهة خطة الإملاءات الأميركية لتصفية القضية ، المعروفة إعلاميا باسم “صفقة القرن”، ومواصلة جهودها لإنهاء “صراع الإخوة”، مرحباً بجهود موسكو للدفع بالمصالحة بين “فتح” و”حماس”.

وقال أبو مرزوق، في تصريحات صحفية في ختام مباحثاته مع نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، في موسكو،  إنّ “وفد الحركة طرح عددا من القضايا المهمة جدا، أولها المخطط الأميركي المتعلّق بالصراع العربي الإسرائيلي ومنطقة الشرق الأوسط، وهو ما بات يُعرف بصفقة القرن، سواء ما يتعلّق بالقدس أو اللاجئين أو الجولان أو نقل السفارة الأميركية إلى القدس، ومحاربة منظمة التحرير ، وقطع المعونات عنها وعن وكالة أونروا”.

وأضاف “كما بحثنا التفرّد الأميركي في المنطقة، إضافة إلى المصالحة والتهدئة والأوضاع في الشرق الأوسط عموماً”، مشيراً إلى أنّ حماس تسعى إلى تشجيع أطراف أخرى للتعامل مع الصراع العربي الإسرائيلي، لكسر الاحتكار الأميركي الإسرائيلي لعملية التسوية.

وأكد أبو مرزوق “موسكو بما لها من علاقات جيدة مع جميع الأطراف الفلسطينية، يمكن أن تساعد في توحيد الساحة الفلسطينية، بما ينعكس إيجاباً على جهود مواجهة صفقة القرن.

وقال أبو مرزوق إن الموقف الفلسطيني الموحّد الرافض لـ” صفقة القرن ” يمكن أن يسهم في تقارب “فتح” و”حماس”، وإنجاز المصالحة المنشودة منذ سنوات، موضحا أنّ الحركتين لهما مواقف سياسية مشتركة في كثير من القضايا، منها الموقف من صفقة القرن ومؤتمر البحرين.

وأضاف : السلطة رفضت إدانة حماس في الأمم المتحدة. وأيضا نتفق على إقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس ، ونجمع على أنّه لا دولة في غزة ولا دولة من دونها، وكذلك على الموقف ضدّ الاستيطان، وغيرها الكثير.

وتابع: نعتقد أنّ المواقف المشتركة في مجملها تشكّل 85 في المائة، مستدركاً بالقول “لا شكّ أنّ هناك خلافات، ومفتاح الحلّ يكمن في القبول بشراكة سياسية حقيقية لجميع الأطراف الفلسطينية، وهو قرار يحسمه الرئيس محمود عباس “. وفق ما أوردته العربي الجديد.