هل يستطيع باراك إسقاط نتنياهو؟

         

رام الله مكس _ نجح رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق ايهود باراك الذي أعلن مؤخرًا عن تشكيل حزب إسرائيل الديمقراطية، في اتخاذ أولى خطوات الاتحاد مع سياسيين وأحزاب أخرى من أجل إسقاط بنيامين نتنياهو في الانتخابات المقبلة.

ووصفت يديعوت أحرونوت، خطوة باراك بـ “المفاجئة” بعد أن نجح في التوصل لاتفاق مع حزب ميرتس اليساري بزعامة نيتسان هوروبيش، للعمل ضمن قائمة موحدة، حيث انضمت إليهم ستاف شابيرا التي أعلنت مؤخرًا مغادرتها حزب العمل.

واتفق الثلاثة على إنشاء كتلة موحدة تحت اسم “المعسكر الديمقراطي”، مع سعيهم الحثيث لضم شخصيات أخرى. وسط ترجيحات بانضمام حزب العمل إليهم.

وفضّل باراك على أن يكون في المركز العاشر من القائمة مقابل إسقاط نتنياهو، حيث سيكون زعيم ميرتس أولًا، وشابيرا ثانيًا، ويائير جولان نائب رئيس الأركان السابق ثالثًا.

وقال باراك إن هذه الحملة للاتحاد هدفها دولة إسرائيل أولًا، ولحمايتها من الحكم الحالي، ومن أجل الانتصار لإسقاط نتنياهو.

ومع الأول من أغسطس/ آب المقبل، يجب أن تقدم الأحزاب الإسرائيلية قوائمها للانتخابات المقررة في السابع عشر من أيلول/ سبتمبر.