قيادي في ‘حماس’: وساطات إنهاء الانقسام لم تفلح

         

رام الله مكس _ قال أسامة حمدان، عضو المكتب السياسي لحركة “حماس”: “لم تفلح وساطات واتفاقيات عديدة في إنهاء حالة انقسام قائمة بين حركتي حماس وفتح، بزعامة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، منذ أن سيطرت حماس على قطاع غزة والخلافات ما تزال قائمة”.

جاء ذلك، خلال مشاركته بافتتاح مؤتمر لمنظمة التجديد الطلابي المغربية، بمدينة بوزنيقة قرب العاصمة الرباط، حيث قال حمدان: “إن الفلسطينيين نجحوا في تشكيل موقف موحد من صفقة القرن رغم حالة الانقسام السياسي القائمة منذ صيف 2007”.

وأوضح حمدان، أن تلك الصفقة هي خطة سلام أمريكية مرتقبة للشرق الأوسط، يتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين، بمساعدة دول عربية، على تقديم تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، خاصة بشأن وضع مدينة القدس وحق عودة اللاجئين وحدود الدولة الفلسطينية المأمولة.

وقال: “هناك إجماع فلسطيني على رفض صفقة القرن، وقد ذهب إلى مؤتمر البحرين رجل أعمال فلسطيني، لكنه لم يستطع حتى اللحظة العودة لأهله وذهب عند الاحتلال”.

وبين عضو المكتب السياسي لحركة حماس، أن الخطة الاقتصادية الأمريكية، تهدف إلى ضخ استثمارات في الأراضي الفلسطينية بقيمة 28 مليار دولار، وتخصيص استثمارات أخرى عبارة عن منح وقروض مدعومة، بقيمة 22 مليار دولار في الأردن ومصر ولبنان، وهي دول تستضيف لاجئين فلسطينيين.

في السياق، قال حمدان: “لن نقبل أن يكون فلسطيني شريك في صفقة القرن، ومن يفعل ذلك فهو خائن لله ولرسوله ولوطنه وللشعب الفلسطني”.