دراسة تكشف عن أدلة على وجود أصول يهودية لهتلر

         

رام الله مكس _ كشفت دراسة للباحث الأمريكي، ليونارد ساكس، عن أدلة تشير إلى صحة الترجيحات بوجود أصول يهودية لزعيم ألمانيا النازية أدولف هتلر المعروف بكراهيته لليهود وحملة إبادة بحقهم.

وتتركز دراسة ليونارد ساكس، التي تم نشرها في “مجلة الأبحاث الأوروبية”، على تحليل مذكرات هانس فرانك، المستشار القانوني لأدولف هتلر، التي ألفها عام 1946، ونشرت بعد 7 سنوات من إعدامه بقرار من محكمة نورمبرغ التي حاكمت النازيين عقب الحرب العالمية الثانية.

وتقول مذكرات فرانك إن هتلر طلب منه في عام 1930 التحقق مما إذا كان جده من جهة الأب يهوديا، وذلك بعد تهديدات من ويليام باتريك هتلر، ابن شقيق زعيم النازيين، بالكشف عن أصوله اليهودية.

واكتشف فرانك أن جد هتلر كان يهوديا عاش في مدينة غراتس النمساوية في منزل عملت فيه جدة أدولف هتلر، ماريا آنا شيكلغروبر.

وقال فرانك في مذكراته إنه اكتشف مراسلات بين ماريا آنا شيكلغروبر واليهودي المدعو فرانكنبيرغر، الذي كان صاحب المنزل الذي عملت فيه الجدة. وألمحت المراسلات إلى أن ماريا حملت من نجل فرانكنبيرغر، وتطلبت هذه الظروف منه دفع النفقة لها.

وحسب المذكرات، فإن فرانكنبيرغر كان يحول الأموال إلى جدة هتلر حتى بلغ ابنها غير الشرعي 14 سنة من العمر، وكان يدفع الأموال بشكل غير رسمي، دون التوجه إلى الأجهزة القضائية خوفا من تداعيات المرافعات والإساءة إلى سمعة عائلته.

وأشار ليونارد ساكس إلى أن العديد من الباحثين شككوا في صحة مذكرات فرانك وتحدثوا عن عدم وجود يهود في مدينة غراتس في تلك الفترة، لكنه عثر على أدلة أرشيفية على أن جالية يهودية كانت موجودة في المدينة بالفعل. كما لفت إلى أن بعض المشككين في صحة المذكرات كانوا متعاطفين مع النازيين.

واستنتج ليونارد ساكس بأن هتلر كان ربعه يهوديا.

وجدير بالذكر أن العلماء بحثوا موضوع الأصول اليهودية المحتملة لهتلر منذ عقود من السنين، ولكن لم يتمكنوا من إيجاد أدلة كافية لدعم نظرياتهم.