عملية نوعية…طبيبان ينجحان في استئصال ورم رئوي متصل بالعمود الفقري بمستشفى المقاصد

         

رام الله مكس-مصعب زيود: أجرى طاقم قسم جراحة الصدر في مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية مجموعة من العمليات النوعية والمميزة، حيث تم بنجاح استئصال ورم سرطاني في الرئتين بتعاون حثيث مع طواقم الأقسام المختلفة.
وتم في العملية الأولى استئصال ورم في الرئتين، متصل بالعمود الفقري وبالضلع الأول والثاني من القفص الصدري، حيث أجرى د. أحمد خندقجي اختصاصي جراحة الأعصاب في المقاصد جراحة مجهرية من الخلف microscopic surgery ، أدت إلى تحرير الورم من منطقة النخاع الشوكي، وذلك في عملية استغرقت ساعة من الزمن، من ثم أجرى د. فراس أبو عكر اختصاصي الجراحة الصدرية في المقاصد عملية بواسطة المنظار الصدري لتحرير الجزء الأمامي من الورم واستئصاله.
وقال الدكتور خندقجي، إن هذا النوع من التدخل الجراحي يعد دقيقا للغاية ومن العمليات الجراحية بالغة الصعوبة، حيث لا يمكن إجراء مثل هذه العمليات إلا في المستشفيات التي تتميز بأداء نوعي ومتكامل بين الأقسام، بالإضافة إلى توفر الإمكانيات والأجهزة الطبية الأحدث على مستوى العالم.
وأكد د. فراس أبو عكر أن حالة المريض الصحية ممتازة، وقد تماثل للشفاء بعد عدة أيام، مشددا على أهمية تكامل العمل بين الجراحين والاختصاصيين من أجل إنجاح هذه العمليات، حيث لم تكن العملية لتتم لولا توفر التخصصات الطبية المتعددة في مستشفى المقاصد.
من جانب آخر أجرى طاقم قسم جراحة الصدر بالمنظار عدة عمليات نوعية لتصحيح تشوه خلقي في القفص الصدري، حيث تعتبر مشكلة تحدب أوتقعر أو بروز القفص صدري هي المشكلات الأكثر شيوعا.
وحول هذا النوع من العمليات، قال د. فراس أبو عكر إن عمليات تصحيح تشوه القفص الصدري بواسطة المنظار بدأ إجراؤها في مستشفى المقاصد مع بداية العام الجاري، وهو ما يعتبر إضافة طبية نوعية وهامة على صعيد المشافي الوطنية، موضحا أن عملية تقويم القفص الصدري تتم عن طريق تثبيت قضبان معدنية من خلال جروح صغيرة، وبعض هذه العمليات تتم بمساعدة المنظار الجراحي، وتجرى عملية أخرى بعد مرور ٢-٤ سنوات لاستخراج القضبان المعدنية بعد أن يكون القفص الصدري قد اتخذ شكلا طبيعيا.
وتجرى هذه العمليات النوعية المتخصصة في مستشفى المقاصد بجهود وتعاون الأطباء الاختصاصيين في أقسام الجراحة والممرضين، بالإضافة إلى أقسام الأشعة والتخدير، حيث أكد د. عدنان فرهود رئيس قسم التخدير أن هذه الحالات تعد من الحالات الصعبة جدا بالنسبة للتخدير، وتشكل تحديا كبيرا؛ لأن المريض يتنفس خلال العملية عبر رئة واحدة من خلال أنبوب مزدوج للتنفس، وان المريض يحتاج خلال العملية إلى مراقبة متواصلة لأن حدوث أي مضاعفات سيؤدي إلى اختلال الأكسجين وتعريض حياة المريض للخطر.
وأثنى د. بسام أبو لبدة المدير العام لمستشفى المقاصد على التعاون بين أقسام المستشفى، بما يسهم في توفير خدمة علاجية متكاملة للمرضى، خاصة فيما يتعلق بالعمليات الجراحية، حيث يؤدي تعاون الاختصاصيين وتكامل عملهم إلى تحقيق أفضل النتائج على صحة المريض.