قميص من دار أزياء شهيرة يثير عاصفة بالصين.. والمديرة تتدخل

         

رام الله مكس _ اعتذرت دار فرساتشي الإيطالية للأزياء ومديرتها الفنية دوناتيلا فرساتشي للصين يوم الأحد بعد تعرض أحد قمصانها لانتقاد على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي في الصين بسبب وصفه هونغ كونغ ومكاو اللتين تسيطر عليهما الصين بأنهما دولتان.

وقالت فرساتشي على حسابها على ويبو الشبيه بتويتر إنها ارتكبت خطأ وابتداء من 24 يوليو/تموز توقفت عن بيع هذه القمصان وأعدمتها.



وكانت شركة مايكل كورس كابري القابضة قد اشترت فرساتشي في سبتمبر/أيلول.

وتعد فرساتشي التي مقرها مدينة ميلانو أحدث شركة تواجه مشكلات سياسية مع الصين والتي زادت منذ العام الماضي تنظيمها لكيفية وصف الشركات الأجنبية لهونغ كونغ ومكاو المستعمرتين الأوروبيتين السابقتين واللتين أصبحتا الآن جزءا من الصين ولكن تتمتعان بقدر كبير من الحكم الذاتي.



وقالت الشركة في بيان إن “فرساتشي تؤكد أننا نحب الصين جدا ونحترم بشكل قاطع أراضي الصين وسيادتها الوطنية”.

ونُشرت صور لهذا القميص على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية وهو يصور قائمة من المدن وبجانبها دولتها بما في ذلك “نيويورك-الولايات المتحدة” و”بكين-الصين”، ولكنه أشار إلى هونغ كونغ ومكاو على أنهما “هونغ كونغ – هونغ كونغ” و”مكاو-مكاو”.

وأصدرت دوناتيلا فرساتشي، أخت جياني مؤسس فرساتشي الراحل، بيانا مماثلا على حسابها الرسمي على انستغرام.

وقالت “لم أكن أريد مطلقا إبداء عدم احترام لسيادة الصين الوطنية وهذا هو السبب في أنني أريد أن أعتذر بصفة شخصية عن عدم الدقة تلك وعن أي معاناة ربما أكون قد تسببت فيها”.