مناشدة للرئيس عباس والرئيس السيسي والملك عبد الله الثاني بالتدخل الفوري لإنقاذ حياة الاسير المريض ابو دياك

         

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود: ناشد الحاج عاهد ابو دياك والحاجة امنه ابو دياك والدي الاسير المريض سامي ابو دياك كلا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس « أبو مازن » والرئيس المصري عبد الفتاح السيسى والملك الأردنى عبد الله الثاني بالتدخل الفوري والعاجل لإنقاذ حياة المعتقل الفلسطيني المريض سامي ابو دياك « 37 عام » والمصاب بمرض السرطان و يعاني من وضع صحي خطير للغاية ، ويعتبر الاسير ابو دياك من اخطر الحالات المرضية داخل سجون الاحتلال والذى تعرض لخطأءطبي وسياسة اهمال طبي .

و الأسير أبو دياك من سيلة الظهر – جنين، ومصاب بالسرطان منذ أكثر من ثلاثة أعوام، وقد تعرض قبل مرضه لخطأ طبي بعد أن أُجريت له عملية جراحية في الأمعاء في أيلول عام 2015 في مستشفى “سوروكا” الإسرائيلي حيث تم استئصال جزءًا من أمعائه، وأُصيب على إثر ذلك بتسمم في جسده وفشل كلوي ورئوي، حيث خضع بعدها لثلاث عمليات جراحية، وبقي تحت تأثير المخدر لمدة شهر موصولاً بأجهزة التنفس الاصطناعي .

و الأسير أبو دياك معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسّجن المؤبد لثلاث مرات و(30) عاماً، هو احد الاسرى ال (15) ألذين يقبعون بشكل دائم في معتقل “عيادة الرملة”.
وناشدت عائلة الاسير ابو دياك كلا من الرئيس الفلسطيني محمود عباس « أبو مازن » والرئيس المصري عبد الفتاح السيسى والملك الأردنى عبد الله بالتدخل الفوري والعاجل والضغط على حكومة الاحتلال الاسرائيلي بالافراج عنه كي يتسنى لها تقديم العلاج اللازم له واحتضانه والذى احوج ما يكون له كما ودعت عائلته أحرار العالم والجاليات والسفارات والمؤسسات الفاعلة في مجال حقوق الإنسان والمؤسسات الدولية والمنظمات الحقوقية بالضغط على خكومة الاحتلال بالافراج عنه لإنقاذ حياته قبل فوات الأوان.