إسرائيل تمنع طليب وعمر من دخول الأراضي المحتلة

         

رام الله مكس _ قررت إسرائيل اليوم، الخميس، منع عضوي الكونغرس الأميركي عن الحزب الديمقراطي، رشيدة طليب وإلهان عمر، من زيارة الأراضي المحتلة، وذلك في أعقاب طلب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب.  

وذكرت تقارير في وقت سابق، اليوم، أن السلطات الإسرائيلية تبحث في كيفية إثبات أن طليب وعمر تؤيدان مقاطعة إسرائيل، من أجل منع زيارتهما إلى الأراضي المحتلة بذريعة قانونية، بموجب التعديل على قانون الدخول إلى إسرائيل، الذي يمنع دخول أشخاص عبّروا عن تأييدهم لحركة المقاطعة (BDS)، حسبما ذكرت القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية. كما بحثت السلطات إمكانية حصر زيارتهما في الضفة الغربية ومنعهما من الوصول إلى القدس المحتلة وزيارة المسجد الأقصى.

وكان مكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، رفض التطرق إلى زيارة عمر وطليب، المتوقعة غدا، الجمعة، وما إذا سيتم منع دخولهما، وقالت القناة 13 التلفزيونية الإسرائيلية إن مكتب نتنياهو يوجه الصحافيين إلى مكتب وزير الداخلية الإسرائيلية، أرييه درعي. ونقلت عن موظفين رفيعي المستوى قولهم إن نتنياهو يتهرب من المسؤولية عن القرار بهذا الخصوص، لأن درعي ينفذ وحسب السياسة التي يقررها نتنياهو.

وحسب القناة 13، فإن نتنياهو درس اقتراحا بدخول عضوي الكونغرس عبر مطار اللد، لكن تحركاتهما تكون في مناطق السلطة الفلسطينية فقط، ما يعني منعهما من الوصول إلى القدس المحتلة وزيارة المسجد الأقصى.

وكانت القناة 12 التلفزيونية الإسرائيلية نقلت عن موظفين إسرائيليين رفيعي المستوى قولهم، صباح اليوم، إن نتنياهو غيّر موقفه الأصلي، بالموافقة على دخول عضوي الكونغرس، وذلك في أعقاب طلب ترامب، بمنعهما من الدخول.

ونقل موقع صحيفة “هآرتس” الإلكتروني عن مسؤولين سياسيين إسرائيليين قولهم إنه تقرر أنه “توجد إمكانية” بأن تمنع إسرائيل دخول عمر وطليب، بادعاء تعبيرهما عن تأييدهما لحركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض عقوبات عليها (BDS).