خطيب اسراء غريب السابق يتحدث لاول مرة وينسف الرواية الكاذبة

         

رام الله مكس _ أعلن الشاب محمد علقم جواريش، اليوم الجمعة، تفاصيل علاقته مع الفتاة المقتولة اسراء غريب “التي كان ينوي الارتباط بها”، وسبب عدم اكتمال هذا الارتباط.

ونقل مصادر محلية عن جواريش قوله، إنه تعرف على إسراء بتاريخ 14 تموز/ يوليو لعام 2019، بطريقة رسمية حيث كانت اسراء في نفس الجامعة التي كانت بها شقيقاته، ثم بعث أهله إلى عائلتها وتقدم بشكل رسمي.

وأضاف جواريش: “أرسلت عائلتي إلى منزل عائلة إسراء، وطلبوا البنت، ولكن في مضمون ذلك لم يكن هناك قراءة فاتحة، حيث تم تأجيل قراءة الفاتحة بناءً على طلب عائلة إسراء”.

وتابع: “في اليوم الذي خرجت معها، كانت شقيقتي معنا، حيث جئت وأخذت إسراء من أمام بيتها وبعلم والدها وشقيقها ووالدتها، وقد أعدتها إلى المنزل، ففي اليوم الذي كاد أن يكون رسمياً، اصطحبتها على أحد صالونات الكوافير في بيت لحم، وذلك بعلم من عائلتها”.

وأشار إلى أن بعض المشاكل العائلية حصلت لدى اسراء وعائلتها، كانت سبب انفصالي عنها، حيث كانت إسراء تؤمن بالسحر والشعوذة، وهذا الأمر لم أكن أؤمن به، وهذا سبب من الأسباب التي جعلتني انفصل عنها”.

ولفت إلى أن كل الأمور التي حصلت مع إسراء ويوم وفاتها، لم يكن يعلم بها، وأنه علم بخبر وفاتها كأي شخص آخر، وذلك عن طريق الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع: “منذ يوم وفاتها جرى الحديث عن أن قضية وفاتها متعلقة بالشرف، فلنفرض أن خروجي مع إسراء كان خاطئاً، لماذا وافق والدها على خروجها معي؟، كما أنني يوم أخذتها، كان من أمام منزلها وبعلم والدها وشقيقها ووالدتها”.

وشدد على أنه لم يغب عن الأنظار أو عن أي شخص كان، وأنه كان يتابع مع الأجهزة الأمنية بشكل متواصل.

المصدر : دنيا الوطن