آيزنكوت: لا يمكن لأحد الانتصار على إسرائيل

         

رام الله مكس _ اعتبر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق، غادي آيزنكوت، أن “إسرائيل هي دولة لا يمكن الانتصار عليها، منذ نهاية سنوات الستين. ولا توجد قدرة للانتصار على دولة إسرائيل، وليفسر كل واحد ذلك كيفما يفهم”.

إلا أن آيزنكوت، الذي يعمل حاليا كباحث في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأوسط، أشار، في مقابلة معه نشرتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” اليوم، الجمعة، إلى أنه ليس لدى إسرائيل قوانين أو ثقافة حول شن حرب، “ولذلك بالإمكان شن حرب مفاجئة من دون أن يدرك أحد كيف حدث ذلك. وهذا كاد يحدث في غزة، قبل أسبوعين، وكاد يحدث في لبنان، قبل شهر”.

وتطرق آيزنكوت إلى تحسين دقة الصواريخ، وشدد على أن مشروعا كهذا ليس موجودا في لبنان. “نخوض معركة مكشوفة ضد تحسين دقة الصواريخ. وفي جميع تلك الهجمات التي نفذناها، عشرات المرات، دمرنا منشآت صناعية عسكرية في سورية، وكانت عمليات مصانع لإيران وحزب الله وسورية لإنتاج أسلحة دقيقة. ونفذنا عمليات عسكرية سرية كثيرة. وعندما يقول قائد شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، اللواء تمير هايمن، إنه ليس بحوزة حزب الله قدرة كهذه، فإنه ليس لديه. وربما بعد سنة، أو بعد خمس سنوات، سيجدون طريقة لإخفاء هذا المشروع عنا. أو يطرح السؤال: هل هجوم استباقي، أو حرب استباقية، مبرر؟”.