ما لا تعرفه عن الجدار المحيط بقطاع غزة

         

رام الله مكس _ نشرت مصادر إعلامية إسرائيلية تقريرًا حول مراحل تقدم بناء الجدار حول قطاع غزة، مبينةً أنه تم الانتهاء من بناء غالبية الجدار حتى الآن ويتوقع الانتهاء من تشييده خلال الاشهر القريبة المقبلة.

وذكرت القناة “12” الإسرائيلية أنه جرى الانتهاء من بناء 43 كم من الجدار من أصل 60 كم تلتف حول القطاع كافة، لافتةً إلى أنه يعمل يوميًا في تشييد الجدار 1400 عامل، يعملون في عدة مقاطع.

وفيما يتعلق بعمق الجدار تحت الأرض، رفضت القناة الإفصاح عن العمق الحقيقي واصفةً المسألة بـ “السرية وأن الجدار مكون من مرحلتين”.

وأوضحت القناة أن المرحلة الأولى تحت الأرض –وهي الأهم– والمكونة من جدار إسمنتي مزود بمجسات للتحذير من الأنفاق، فيما المرحلة الثانية بناء جدار من الفولاذ فوق الأرض بارتفاع ستة أمتار.

ونوهت إلى أنه جرى تقسيم العمل على ورديات ليلية ونهارية على مدار 24 ساعة، حيث يعمل 900 عامل –غالبيتهم من العمال الأجانب- نهارًا، فيما يعمل 500 ليلًا مقسمين على 50 مجموعة عمل ويديرون نحو 100 آلية هندسية متطورة.

وحسب القناة فإنه “ومنذ البدء بإنشاء الجدار اكتشف الجيش نحو 17 نفقًا عابرًا للحدود، في حين يتوقع كبار قادة الأمن أن يتحول التسلل الى مناطق الغلاف سواءً فوق وتحت الأرض الى مهمة مستحيلة بعد الانتهاء من تشييد الجدار”.

يذكر أن وزير جيش الاحتلال السابق “أفيغدور ليبرمان” وقّع في يناير من العام الماضي، على قرار باقتطاع أكثر من 3 مليارات شيقل لصالح مشروع إنشاء عائق حول قطاع غزة، بعد أشهر من الجدل بشأن كيفية رصد الميزانية.

ويشمل المشروع سياجًا ذكيًا يشبه الموجود على الحدود مع مصر، وكذلك سورًا إسمنتيا في عمق الأرض، بالإضافة لوسائل تكنولوجية لكشف الأنفاق ووسائل دفاعية وهجومية متقدمة.

ويأتي “العائق الأرضي” في ظل احتدام الجدل الإسرائيلي الداخلي حول تجاهل الحكومة الإسرائيلية لمشكلة الأنفاق على مدار 10 سنوات والنهوض على واقع مغاير بالحرب الأخيرة.

وكانت القناة العاشرة العبرية أفادت في يونيو 2018، بأن جيش الاحتلال أوضح لحكومته بأنه لا ينوي الانجرار إلى تصعيد عسكري مع قطاع غزة؛ لحين الانتهاء من بناء الجدار الأرضي العازل حول القطاع.