تقرير: خطة فلسطينية- مصرية بخصوص التجارة مع غزة

         

رام الله مكس _ قال موقعI24  الإسرائيلي إن رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتيه، سيوقع اتفاقيات تجارية مع مصر، تقضي بإدخال البضائع إلى قطاع غزة عبر معبر رفح مع مصر، بدل من معبر “كرم أبوسالم” الإسرائيلي، وهو المعبر الوحيد المخصص للبضائع لقطاع غزة. 

 ويتطلع الفلسطينيون، بحسب صحيفة “الأخبار” اللبنانية، إلى وضع تجبي فيه السلطات المصرية قيمة الضرائب على البضائع الفلسطينية بدلا من إسرائيل، التي تقتطع بعضا من هذه الأموال، بحجة دفع السلطة الفلسطينية رواتب للأسرى وعائلات الشهداء الفلسطينيين.

وللقطاع معبرين اثنين للمسافرين فقط: من جهة مصر معبر رفح، ومن جهة إسرائيل معبر “إيرز”-بيت حانون. وقال التقرير إن السلطة الفلسطينية تهدف من وراء هذه الاتفاقيات أيضا، إلى “الالتفاف” على اقتطاع إسرائيل من أموال الضرائب من جهة، وتضييق الخناق على حركة حماس من جهة أخرى. 

وبحسب اتفاقيات باريس الاقتصادية، المُلحقة لاتفاقيات أوسلو بين إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، فإن إسرائيل تجمع الضرائب المُستحقة للسلطة الفلسطينية، وتحوّلها لها إلا أن إسرائيل سنّت قانونا يجيز لها اقتطاع الأموال التي تحوّلها السلطة الفلسطينية. وعملا بهذا القانون، وفي شباط/فبراير، قررت إسرائيل حجب نحو 10 ملايين دولار شهريا من إيرادات قيمتها 190 مليون دولار تجمعها نيابة عن السلطة الفلسطينية، ورفض الفلسطينيون تلقي الأموال منقوصة، ما أدى إلى وقوعهم في أزمة اقتصادية خانقة.