حلس: العوائل تستطيع إنهاء الانقسام وجاهزون لدفع الثمن

         

رام الله مكس _ قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، مفوض عام التعبئة والتنظيم للمحافظات الجنوبية، أحمد حلس إن العائلات الفلسطينية تستطيع لم الشمل وتوحيد الصف.

وأضاف: “نعلم أن هناك ثمناً للمصالحة وإنهاء الانقسام، ونحن على استعداد لدفعه بصدر رحب، لأننا ندرك أن ثمن استمرار الانقسام أكثر بكثير من استمرار الانقسام الذي يستنزف يومياً مقدراتنا ومكتسباتنا، ويبدد أحلام وآمال شبابنا وطموحاتهم”.

وشدد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، على أن إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الداخلية، هي أقصرالطرق لإنهاء الاحتلال.

وفي موضوع الانتخابات العامة، لفت حلس أنها تشكل مدخلاً لإتمام المصالحة ومخرجاً لإنهاء الانقسام، داعياً إلى ضرورة تهيئة الأجواء لإنجاحها، مشيراً إلى أن الرئيس كلّف رئيس لجنة الانتخابات د.حنا ناصر، للقاء الفصائل وتهيئة الأجواء لإجرائها.

وقال حلس: إن الانتخابات العامة جرت مرتين في فلسطين، في 1996 و2006- و تعطلت بعدها أربع دورات، مضيفا أن المرسوم الرئاسي بخصوص الانتخابات سيصدر بانتخابات متتالية وليست متزامنة، انسجاماً مع النظام الأساسي ومواد الدستور الفلسطيني.

وشدد حلس على ان معظم مشاكلنا الداخلية دائما ما تتعلق على شماعة الانقسام، الذي هو ليس قدراً يجب أن نؤمن به، بل يجب السعي الحثيث والسريع لإنهائه، ونحن في فتح جادون في موضوع إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة.