نصر الله يخوّف اللبنانيين من ‘حرب أهلية’

         

رام الله مكس _ رغم تعديده إيجابيّات حقّقتها الاحتجاجات اللبنانيّة المستمرّة لليوم التاسع على التوالي، إلا أنّ الأمين لحزب الله، حسن نصر الله، في خطاب، اليوم، الجمعة، شكّك في “عفوية هذه التظاهرات”، قائلا إنّ “هناك معلومات تشير إلى أنّ الحراك ذهب باتجاه مخطّطات دوليّة وهناك شخصيات به ترتبط بسفارات أجنبيّة”.

وخوّف من مصير مشابه لما يجري في العراق، قائلا إن هناك من “يأخذ البلد نحو الحرب الأهليّة وحزب الله هو الطرف الأقوى داخليًا”، إلا أنه استدرك أنه “لا يهدّد”، رافضًا أي حديث عن “إسقاط العهد”، في إشارة إلى الحكومة اللبنانيّة برئاسة سعد الحريري، ورئيس الجمهورية، ميشال عون، كما رفض إجراء انتخابات مبكّرة.

كما خوّف نصر الله من أن يؤدّي الفراغ، في الظروف الماليّة الحاليّة، إلى “فوضى عارمة ستؤدي إلى الخراب والانهيار وربّما الحرب الأهليّة”.

وحدّد نصر الله لحزب الله مسؤولية “حماية البلاد من الفراغ الذي سيؤدي إلى الفوضى والانهيار”، وأضاف “مستعدون لدفع ثمن حماية بلدنا وكرامتنا وشعبنا”.

ومع أنّ نصر الله كشف أن طلب من أعضائه الانسحاب من التظاهرات يوم السبت الماضي (اليوم الذي ألقى فيه خطابه)، إلا أنه حاول توجيه الخطاب باتجاه التفاوض مع عون، ودعا إلى أن تختار “كل ساحة ممثلين عنها”.

وقسّم نصر الله المتظاهرين إلى فئتين “فئة وطنية ونظيفة ومخلصة في الحراك؛ وفئة من أحزاب سياسية لها تاريخها ومشروعها وماضيها” وأضاف أنّ “هناك شخصيات في الحراك ترتبط بسفارات وجهات أجنبية”.

وهاجم نصر الله إغلاق الشوارع أثناء التظاهرات، وزعم “هناك بعض الطرق تحولت إلى حواجز لتحصيل إتاوات ممن يحاولون عبورها من المواطنين العاديين”.