أسير من قرية زبدة جنوب جنين يتنسم عبق الحرية بعد11 عاما في الأسر

         

جنين -رام الله مكس-مصعب زيود:أفرجت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، عن الأسير محمود علي عمارنة (48 عاما) من قرية زبدة جنوب غرب جنين، بعد 11 عاما في الأسر.
وأوضح المحرر عمارنة بعد الافراج عنه مساء اليوم، أن أوضاع الأسرى، خاصة المرضى مأساوية وهناك خطر حقيقي على حياتهم في ظل تصعيد الهجمة منذ أشهر، مشيرا إلى أن سلطات الاحتلال ومنذ مطلع العام صعدت من هجمتها الشرسة بحق الحركة الأسيرة.
وتطرق إلى معاناة الأسرى المرضى وسياسة الإهمال الطبي المتعمد بحقهم، مشيرا الى الوضع الصحي الخطير والمتردي لكل من الأسرى المسن  ابراهيم  بيادسة، والأسير الجريح خالد الشاويش من عقابا، ومنصور موقدة من محافظة سلفيت الذي تم تركيب أمعاء بلاستيكية له ويعاني من الشلل النصفي، وسامي أبو دياك والذي يعاني من مرض السرطان والمنتشر في أنحاء جسده، والأسير فؤاد الشوبكي.
وناشد عمارنة في رسالة حملها من الحركة الأسيرة، العمل على إعادة وحدتنا الوطنية، وكافة مكونات شعبنا لبذل مزيد من الحراك والتضامن لنصرة الأسرى ودعا المؤسسات الحقوقية والطبية والإنسانية وكل أحرار العالم التدخل والعمل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى.