خليفة بن زايد : نقف مع شعبنا الفلسطيني بقوة حتى نيل حقوقه

         

رام الله مكس _ وجه رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، اليوم الأربعاء، رسالة إلى رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني حقوقه غير القابلة للتصرف، شيخ نيانغ؛ مجددا تآزر الإمارات مع تطلعات الشعب الفلسطيني في تقرير المصير، ومساندتها المساعي الإقليمية والدولية المبذولة من أجل التخفيف من معاناته.

وجاء ذلك، بمناسبة “اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني”، الذي يصادف 29 نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام.

وتأتي ضمن قائمة رسائل رؤساء الدول والحكومات، التي تم توجيهها إلى الاجتماع الخاص للجنة، اليوم، في مقر المنظمة الدولية بنيويورك، ضمن الاحتفالات التي نظمتها الأمم المتحدة بهذه المناسبة.

ولفت الشيخ خليفة بن زايد إلى “المرحلة الحساسة غير المسبوقة التي تشهدها القضية الفلسطينية جراء مواصلة إسرائيل لعدوانها ومحاولاتها تكريس حالة احتلالها للأراضي الفلسطينية، مشددا في هذا الصدد على المسؤولية التي تتحملها الأمم المتحدة لإنهاء معاناة الفلسطينيين ودفع إسرائيل لوقف إجراءاتها أحادية الجانب تلك وإنهاء احتلالها”.

وأكد أن ترسيخ مظاهر السلام العادل والشامل والدائم في المنطقة، لن يتحقق من دون تحقيق حل الدولتين، وفقاً لمبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

واليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني هو مناسبة تبنتها وتنظمها الأمم المتحدة، وتدور فعالياتها في مقر الأمم المتحدة في نيويورك كما في مكاتبها في جنيف وفيينا.

وعادة يتم الاحتفال به في 29 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام؛ للتذكير بقرار الجمعية العامة 181، لسنة 1947، الخاص بفلسطين، والذي قسم فلسطين التاريخية إلى 3 كيانات جديدة، هي دولة يهودية، ودولة عربية، ووضع القدس وبيت لحم تحت الوصاية الدولية.

وأنشأت إسرائيل على أساس القرار المذكور، واحتلت في 1948، أراضي تعود للدولة العربية، وأكملت احتلالها لباقي الأراضي المخصصة للدولة العربية، بعد حرب 5 يونيو/حزيران 1967.

ولم تر الدولة العربية (فلسطين) النور إلى الآن، على الرغم من الاعتراف المتبادل بين حكومة إسرائيل ومنظمة التحرير الفلسطينية، وتوقيع اتفاقية أوسلو للسلام، في أيلول/سبتمبر 1993.