صور..لاعبة كرة اليد “علا ابو غزاله” تتمنى ارتداء قميص المنتخب الوطني

         

الخليل – رام الله مكس- ناصر المحتسب:تعتبر لاعبة كرة اليد السورية علا سامي ابو غزاله التي تنحدر من اصول فلسطينية، من ابرز لاعبات كرة اليد في المنتخب السوري النسوي، ولاعبة نادي الشرطة، لعبت كرة اليد منذ الصغر وترعرعت في فرق المدارس حتى غدت لاعبة يشار لها بالبنان على مستوى الوطن العربي، تمتاز (علا) بالارتقاء العالي والتصويب القوي نحو مرمى الخصم، وكثيرا ما تسجل الأهداف الجميلة الحاسمة.

لاعبة كرة اليد علا سامي ابو غزاله ابنة أل (28) ربيعاً (تفتخر) انها من أصول فلسطينية، حيث أن عائلة والدها تقطن مدينة الخليل (عائلة ابو غزاله)، وبينت اللاعبة “علا” باعتزاز ان جدتها لأمها تنحدر من عائلة الزغير من مدينة الخليل أيضا.

التحقت “الحسناء” علا ابو غزاله بنادي الشرطة السوري عام (2006) الى يومنا هذا، فازت معه بالمركز الرابع في بطولة دول غرب آسيا التي جرت في عمان مؤخرا (2019).

انضمت اللاعبة (علا) للمنتخب السوري عام (2008) و حصلت معه على المركز الثالث لبطولة دول غرب آسيا عام (2017)، كما حققت معه ايضا لقب بطولة كأس جلالة الملك عبد الله الثاني على الوطن العربي عام (2008).

وأعربت ابو (غزاله) عن اعتزازها وفخرها بالتطور الهائل الذي حققته الرياضة الفلسطينية بشكل عام، على الرغم من الصعوبات الجمة التي تواجهها.

وتمنت (لاعبتنا) زيارة فلسطين وارتداء قميص المنتخب الوطني الفلسطيني ، ذاك الحلم الذي يراودها منذ الصغر، كما تمنت الاحتراف الخارجي، وثمنت المستوى الفني الرفيع الذي تتمتع به اللاعبة الفلسطينية بكرة اليد خاصة فريق بنات الخليل، الذي فاز بخمس بطولات متتالية على مستوى الوطن، وأشادت بقدرات بمدربهن القدير الكابتن فايز المحتسب، وتمنت له ولفريق بنات الخليل مزيدا من التقدم والازدهار.

وارجعت (علا) الفضل في صقلها وتطورها بهذه اللعبة الى مدربها المتميز المرحوم أسامه خضره، كما توجهت بالشكر الجزيل لأسرتها (والدها ووالتها وشقيقتها)، لما يقدمانه من دعم ومؤازرة في هذه اللعبة الجميلة على حد وصفها، وهي تتمتع باحترام الجميع لما تتصف به من دماثة الخلق وأسلوبها الراقي في التعامل.

وما تجدر الاشارة اليه أن علا سامي ابو غزاله تعمل (مديرة الاستقبال) في مجلس الشعب السوري، وهي من مواليد مدينة دمشق، وتفتخر بأصولها الفلسطينية، وبينت انها تتابع اخبار الرياضة الفلسطينية باستمرار، نتيجة حبها وعشقها للوطن فلسطين.