تجمع أردني يرفض فتح المواقع الأثرية لزوار الاحتلال

         

رام الله مكس _ أكد تجمع “اتحرّك لدعم المقاومة ومجابهة التطبيع” رفضه استقبال السياح الصهاينة وفتح بوابات التطبيع السياحي معهم.

وأشار التجمع إلى أن الاحتلال يحاول دائمًا استخدام تلك الزيارات للمواقع الأثرية الأردنية ليُثبت “احقيته” بتلك المواقع.

وأضاف أن ما يدلل على ذلك، الممارسات التي سبق لهم أن مارسوها سواء بالعبث بالآثار ودفن قطع أثرية مزيّفة، فضلًا عن استمرارهم بالترويج من خلال الشركات السياحية الصهيونية لمدينة البتراء وغيرها من المناطق الأثرية الأردنية على أنها مواقع أثريّة “إسرائيلية”.

وأكد التجمع على أن فتح المجال لهؤلاء السيّاح يعني الموافقة على ممارساتهم، وأنه لم يعد يُخفى على أحد مدى الأطماع الصهيونية التوسعية والتي تستهدف الأردن.

وطالب التجمع الرافض للتطبيع الحكومة الأردنية بإغلاق تلك المواقع وغيرها بوجه هؤلاء السيّاح حتى لا يتم توظيف تلك الزيارات لصالح العدو، سيّما وأنه يستخدم الديانة اليهودية لخدمة مشروعه الذي يصب في خدمة الحركة الصهيونية، كما أن مشروعه يصب في صالح “يهودية الدولة” التي يسعى لإقامتها.