دراسة: تمييز صارخ في إسرائيل بين الطلاب العرب واليهود

         

رام الله مكس _ كشفت دراسة دولية، جديدة، عن وجود تمييز صارخ في إسرائيل، بين الطلاب العرب واليهود.

وجاءت النتائج في سياق الامتحان الدولي لتقييم الطلبة “pisa” الذي تشرف عليه منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية “OECD”.

و”Pisa” هو امتحان دولي، يفحص إلمام الطلاب أبناء الخامسة عشرة عاما، في مجالات القراءة والرياضيات والعلوم، وهو يجري مرة كل ثلاث سنوات.

وقالت هيئة البث الإسرائيلية، الثلاثاء، إنه “يستدل من النتائج أن جهاز التعليم في إسرائيل، يعاني فجوات في التحصيل الدراسي، بين فئات المجتمع المختلفة، تعتبر الأعلى في العالم”.

وأضافت: ” بحسب نتائج الامتحانات في القراءة والعلوم والرياضيات، التي أجريت العام الماضي 2018، ونشرت اليوم (الثلاثاء)، فإن الفارق بين التلاميذ اليهود والعرب في إسرائيل، وصل إلى مئات النقاط”.

وتابعت: ” تشير النتائج أيضا إلى أن هذه الفجوات، مردها علامات التلاميذ العرب، التي انخفضت إلى مستوى لم يسبق له مثيل”.

ولفتت هيئة البث الإسرائيلية إلى أن المعطيات تشير إلى “العلامات في إسرائيل في هذه المواضيع، هي أدنى من المتوسط بين الدول المتقدمة”.

وقال وليد طه، النائب العربي في الكنيست (البرلمان) إن “هذه النتائج المقلقة، تؤكد التمييز الصارخ بين الطالب العربي والطالب اليهودي بفارقٍ كبير، وبالتالي التمييز الصارخ في الميزانيات بين المجتمع العربي والمجتمع اليهودي”.

وأضاف النائب طه في تصريح مكتوب: ” نسبة الإنفاق على الطالب العربي، هي بمعدل ربع ما يحصل عليه الطالب اليهودي من ميزانيات، والمطلوب من الحكومة الخروج من عقلية التمييز والتعامل مع الطالب العربي والمجتمع العربي، كمواطنين أصحاب حقوق متساوية”.

وبدوره، قال النائب العربي في الكنيست منصور عباس إن “النتائج هي دليل جديد على السياسات الفاشلة والتمييزية داخل إسرائيل”.

وأضاف عباس في تصريح مكتوب: ” ليس فقط أن الفجوات بين نتائج الطلاب العرب واليهود لم تتقلص، وإنما زادت بوتيرة مستمرة، وهذا دليل أن كل الحديث عن سياسة تقليص الفجوات ليس له رصيد”.