أمان الإسرائيلي: حماس معنية بهدنة طويلة الأمد مع ‘إسرائيل’

         

رام الله مكس – حذرت الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (أمان)، الثلاثاء، من وصول حركة “حماس” للحكم في الضفة الغربية، حال إجريت انتخابات، لافتة إلى أن الحركة ستواصل بناء قوتها العسكرية في غزة.

جاء ذلك وفق التقديرات الاستخبارية السنوية لـ”أمان” للعام الجاري 2020، والتي تأخر صدورها أسبوعاً كاملاً لدراسة تبعات اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، بحسب صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية.
وقال “أمان” إن السلطة الفلسطينية ستواصل خلال العام الجاري المعركة السياسية ضد “إسرائيل” في المحافل الدولية دون ما وصفته بـ “كسر القواعد”.
وحال أجريت الانتخابات الفلسطينية فقد تشكل نتائجها مفاجأة للسلطة في أراضي الضفة الغربية، وتصب في صالح “حماس”، وفق ذات المصدر.
وأبدى الجهاز الإسرائيلي قلقه من رحيل الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن).
وأضاف أن “حماس” معنية بهدنة طويلة الأمد مع “إسرائيل” في غزة، إلا أنها ستواصل بناء قدراتها العسكرية بما في ذلك حيازة صواريخ أكثر دقة، استعداداً لحرب محتملة.
وقال جهاز “أمان” أن اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بغارة أمريكية في بغداد في الثالث من الشهر الجاري يشكل فرصة لتكثيف الضربات الإسرائيلية على أهداف إيرانية بسوريا.
وتوقع أن تواصل إيران التقدم بوتيرة بطيئة في برنامجها النووي ويمكن أن تصل خلال عام إلى مواد كافية لإنتاج قنبلة نووية واحدة، وعامين لإنتاج الصاروخ المخصص لحملها.