سلاف فواخرجي ترفض الهجوم على نانسي عجرم: ليست قاتلة

         

رام الله مكس _ خرجت الفنانة السورية سلاف فواخرجي عن صمتها تجاه قضية مقتل شاب سوري على يد زوج الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، وأكدت سلاف أنها كانت تفضل الصمت لحين انتهاء التحقيقات ولكنها تلقت عدة رسائل تطالبها أن تدلي بدلوها في القضية، وأكدت ‘ أنها واثقة من وجود العدالة فإذا افتقدت على الأرض فلن تفتقد في السماء!!”

سلاف رفضت توجيه اتهامات عنيفة على نانسي عجرم وعائلتها كما فعل بعض نجوم الفن السوري، وقالت أن النجمة اللبنانية حسنة السمعة ومن عائلة “منيحة” والمؤكد أنها ليست قاتلة بطبيعتها، وقالت فواخرجي في بيان مطول تعليقا على صورتين الأولى لنانسي وزوجها وابنتيها والثانية للقتيل مع عائلته: القانون هو الفيصل، وفي ظالم وفي مظلوم ، وفي عدالة عالارض ولو بنسب قليلة ، وفي عدالة بالسما اكبر من كل النسب .. كل الناس بتطلب رأي أو موقف من الفنان، والفنان جزء من المجتمع لازم يقول ويحكي اكيد، بس لما بتكون الامور لسا ما اكتملت صورتها .. ولما بتكون بإيدين القضاء.

وتابعت فواخرجي: نحنا مافينا نبت او نعطي احكام وقرارات ولابيجوز نتدخل لانو الحقيقة بعدها ماوضحت والقضية شائكة جدا .. ولكل الناس اللي عم تطالبني بابداء الرأي بالقضية وكأنو قراري هو الحكم ، او لمجرد اثبات موقف أو اللحاق بسبق السوشل ميديا (والقصة مو هيك واكبر من هيك): انا بوقف جنب الانسان المظلوم بغض النظر عن جنسيته، ماحدا بيقبل بالظلم لا الو ولا لغيره، وصحيح السوري انظلم من اخوته كتير، بس التعميم غلط، وبكل بلد في صالح وفي طالح.

وأضافت: الجنسية متل الاسم مالو علاقة فيها البني ادم بتخلق معه، والعنصريين وين ماكانوا هم ناس مريضين .. وبوقف اكيد مع ابن بلدي بالحق ولو كان بآخر ما عمر الله، وكل نقطة دم منه هي من دمي .. ولو نانسي ود.فادي مذنبين اكيد رح ياخدوا جزاءهم، بس الموضوع اكبر مننا ومن تقييمنا .. وماحدا قدر يعرفه ، لحد هلأ عالقليلة، والاكيد كمان انو هنن مو مجرمين بالاصل ولا ساديين، بس في شي صار غلط وغير مقبول.

ودافعت سلاف فواخرجي عن نانسي عجرم، قائلة: اكيد هنن عيلة منيحة ما سمعنا عنهم كلام سيء بيوم من الايام، وعندهم عيلة وبنات، والڤيديوهات اللي عم تنزل والاغاني والشماتة ما بتليق بانسان تعرض لمصيبة بكل معنى الكلمة ولا بفنان بيوم من الايام قدم سعادة للناس .. مانو إله طبعا، وبيغلط وممكن يكون يتحول لمجرم بلحظة ما .. بس مو باللحظة اللي وقع فيها نكون نحنا مجرمين.

وتابعت: الله يرحم ابن بلدي ويصبر اهله وعيلته وولادو ، وولادو متل ولادي وولادنا كلنا. وان شاءالله بيرجع حقه كإنسان وبيفك الظلم عنه، واللي صار معه حفر بقلوبنا ألم ووجع ما بيخلصوا .. والرب وحده اللي بيقتص من الظالم عاجلا او اجلا .. اتركوا مناصب المحامين والقضاة وبعدوا عن كونكم اوصياء عالمجتمع .. وكل واحد فينا عندو مية مشكلة ومية عيب، وكلنا معرضين بلحظة ما نكون مظلومين او ظالمين.

واختتمت قائلة: اكيد في شي ماحدا بيعرفه صار .. واللي صار اكبر من فن وشهرة .. في بيوت وفي اسرار وفي بشر .. عنا ثقة بالقضاء اللبناني وعنا ثقة بالمحامين السوريين المهمين اللي استلموا القضية وبكل المحامين العرب اللي اتطوعوا لكشف الحقيقة وتضامنوا مع #محمد_الموسى والهم كل الاحترام والتقدير .. وعنا ثقة قبل كل شي بالله العادل والرحمن والرحيم .. وخلوا البشر بحالهم ولايكونوا سلعة نسوقلها.