3 زيوت أساسية تحل أصعب المشاكل التجميلية

       

رام الله مكس _ تتميّز الزيوت الأساسيّة بفوائد تجميليّة عديدة، مما يفسّر الاستعانة بها في مجال علاج حب الشباب، إشراق البشرة، تغذية الشعر وجعله أكثر لمعاناً…فإذا كنتِ تجدين صعوبة في اختيار الزيت الأساسي المناسب. تعرّفي على خصائص 3 زيوت أساسيّة من الضروري تواجدها في أي حقيبة تجميليّة.

1- زيت شجرة الشاي للتخلّص من حب الشباب:

يُشكل زيت شجرة الشاي أحد العلاجات المفضّلة للبشرة الدهنيّة وتلك المعرّضة للإصابة بحب الشباب. فهو يتمتع بفوائد منقّية ومطهّرة نجدها أيضاً عند استعمال زيت الليمون الحلو المعروف أيضاً باسم “البرغموت”.

للتخلّص من البثور الطارئة، يكفي تطبيق نقطة من زيت شجرة الشاي عليها لدى ظهورها على أن يتمّ تكرار هذه العمليّة عدة مرات في اليوم. يعمل هذا العلاج على إزالة الالتهاب وتجفيف البثور بسرعة قصوى.

في مجال العناية بالبشرة، يمكن تحضير حمّام مائي بخاري بزيت شجرة الشاب. يكفي وضع ماء غالي في وعاء واسع مع بضع نقاط من زيت شجرة الشاي وتعريض الوجه لبخار هذا الحمّام لبضع دقائق. يساعد البخار المتصاعد من هذا الحمّام على توسيع مسام البشرة وتطهيرها بالعمق مما يؤمّن لها وقاية من حبّ الشباب وعلاجا فعّالا لهذه المشكلة.

يُعتبر زيت شجرة الشلي الأساسي حليفاً مثالياً للبشرات المختلطة والدهنيّة. وهو فعّال أيضاً لعلاج فروة الرأس الدهنيّة التي تعاني غالباً من مشاكل الحكّة، والتهيّج، والقشرة. يكفي إضافة بضع نقاط من هذا الزيت إلى عبوة الشامبو الناعم الذي تستعملينه للحصول على نتائج فعّالة جداً في هذا المجال.

2- زيت الليمون الأساسي لاستعادة جمال البشرة:

عندما تعاني بشرتكِ من فقدان الحيوية والنضارة فمن شأن ذلك أن ينعكس سلباً على جمالها. ولذلك ينصح الخبراء بالاستعانة بزيت الليمون الأساسي لمدّها بجرعة من الاسترخاء. يكفي إضافة بضع نقاط من زيت الليمون الأساسي إلى أي زيت نباتي ثم تدليك بشرة الوجه بهذا الخليط . يمكن تدليك بشرة الجسم أيضاً بالخليط نفسه لتنشيط البشرة ومدّها بالنعومة. على أن يتمّ تدليك الوجه والجسم بحركات دائرية من الأسفل إلى الأعلى.

يتمتع زيت الليمون أيضاً بخصائص فعّالة عند إضافته إلى حمّام مائي لنقع الأظافر، إذ يعمل على تقويتها وتفتيح لونها. ويمكن إضافته إلى الشامبو لتنقية فروة الرأس وتأمين النعومة لألياف الشعر المتكسّرة.

3- زيت الإيلانغ إيلانغ لمحاربة تشققات البشرة:

تتمّ زراعة زهرة الإيلانغ إيلانغ بشكل أساسي في الجنوب الشرقي لقارة آسيا. وهي تتميّز بخصائصها الفعّالة جداً في مجال العناية بالشعر، بحيث تعيد إليه الإشراق وتحميه من التساقط كما تعزّز نموّه. وقد أظهرت الأبحاث الجديدة التي تناولت هذا الزيت أنه فعّال أيضاً في علاج تشققات البشرة الناتجة عن الحمل أو عن الحميات المتكرّرة والتي تظهر غالباً في مناطق البطن، والصدر، والفخذين، والذراعين.

من الخلطات المفيدة في هذا المجال، تلك التي تجمع بين زيت الإيلانغ إيلانغ وزيت الحبّة السوداء، على أن يتم تدليك البشرة يومياً بهذا الخليط. ولكن تجدر الإشارة إلى أن هذه الزيوت لا تناسب النساء الحوامل، ولذلك لا يمكن استعمالها للوقاية من التشققات بل تُستعمل فقط لعلاج هذه المشكلة التجميليّة بعد ظهورها.