مضيفو الملكية يعانون اوضاعاً مأساوية

       

رام الله مكس:قال مقرر لجنة العمل النيابية في الاردن النائب خالد رمضان، ان وضع المضيفين والمضيفات في الملكية الاردنية والذي قام باثارته تحت القبة، “مأساوي”، بحيث من غير المعقول ان يتم حرمان العاملين من حقوقهم في الاجازات لمدة تجاوزت الخمسة سنوات لبعضهم دون دفع بدل ذلك.
واضاف في حديث لـ”عين نيوز” ان الملكية الاردنية والتي تملك الحكومة اكثر من 80% من اسهمها هي ناقل وطني، والعاملين فيها هم وجه الاردن السياحي مازالوا يعانوا من اوضاع مأساوية من قبل الادارة الحاكمة والتي تتعامل وكأنها في “مزرعة شخصية”.
واضاف رمضان انه وبعد عقد العديد من الاجتماعات مع المضيفين والمضيفات المتضررين تم اطلاع الحكومة، ووزيري النقل والعمل على الاوضاع العبودية والتي يتم التعامل مع المضيفين فيها من قبل الادارة.
وبين رمضان ان عدد المضيفين والمضيفات العاملين في الملكية يبلغ 520 مضيفا ومضيفة في حين الحاجة الفعلية تبلغ 900، في الوقت الذي تقوم الادارة بتحميل النقص الحاصل للموجودين حاليا دون اخذ اي اعتبار لاحتياجاتهم.
واكد رمضان ان ادارة الملكية تضرب بعرض الحائب بقرارات الدولة واللجان المختصة بالرغم من توجيه انذار من قبل وزير العمل وانذار من قبل وزير النقل، الا انها تتعامل وكانها معزولة عن الدولة، متسائلا ماهو الداعم لهذه الادارة لتتعامل بهذه الطريقة؟.
وطالب رمضان وبصفته مقرر لجنة العمل النيابية، رئيس الوزراء الاردني بالتدخل الفوري لانصاف سفراء الاردن، الى الخارج والذين يمثلون صورة الاردن الاولى للقادم اليها.
واشار الى ان ادارة الملكية لاتلتزم بالتعليمات الدولية للطيران فيما يتعلق بالسفر الطويل والذي يتطلب قسطاً من الراحة للمضيفين والمضيفات والذي غالبا لايجدون مكانا للراحة.
ولفت رمضان الى انه وصلته معلومات ان ادارة الملكية تضغط على المضيفين والمضيفات من خلال توجيه انذارت بالرغم من تدخل وزارة النقل، قائلا “ان الحل والكرة في ملعب الحكومة وهي مطالبة وبشكل فوري بانصاف العاملين”.