الإصابات بفيروس “كورونا” في فلسطين انخفضت إلى 31 ولا حالات جديدة حتى اللحظة

     

رام الله مكس-أعلن الناطق باسم الحكومة إبراهيم ملحم انخفاض عدد المصابين بفيروس “كورونا” في فلسطين إلى 31 مصابا ما زالوا قيد المتابعة الصحية، وذلك بعد الإعلان عن تعافي 17 مصابا من أوائل المصابين في بيت لحم.

وقال ملحم، في الإيجاز المسائي حول آخر مستجدات “فيروس كورونا”، اليوم الجمعة، إن النجاح الذي تحقق في مدينة بيت لحم بعد تعافي 17 مصابا وعودتهم إلى الحجر المنزلي، ينبغي أن يحفزّنا نحو المزيد من الحيطة والحذر والمزيد من الإجراءات التي تؤدي إلى خفض عدد الإصابات.


وأضاف: “لا ينبغي لهذا النجاح الذي نحتفي به ونتطلع إلى المزيد منه، أن يدفعنا إلى حالة من الاسترخاء في مكافحة الوباء”.
وأكد أن توخّي الالتزام بمعايير الحجر الصحي والتعاون المجتمعي لتقليص مساحة انتشار الوباء، سيسهم في خفض عدد المصابين في الأيام والأسابيع المقبلة.


وحول الإصابة التي سجّلت اليوم في قرية قراوة بني حسان بمحافظة سلفيت، قال ملحم إن “هذه الحالة التي تم تسجيلها لأحد رجال الدعوة العائد من باكستان، تُقدم لنا عبرة يجب أن نستلهمها وأن نتخذها ونضعها دائما نصب أعيننا، وهي: علينا الحذر من القادمين من السفر”.
وتابع: “في الوقت الذي لا نهوّن فيه من خطر الوباء، فإن علينا أيضا أن لا نهوّل ونبالغ في مخاطره كما يجري على وسائل التواصل الاجتماعي، نقلق من الوباء ومخاطره، نعم هذا قلق مشروع، لكنه القلق الذي يحفّزنا، لا القلق الذي يضعف مناعتنا ويثبط من عزائمنا”.
ودعا ملحم القطاع الخاص إلى المساهمة في جهود مكافحة الوباء. وقال: “نتطلع إلى الشركات والمؤسسات الخاصة التي طالما حققت أرباحا في زمن الرخاء، أن تشارك وتساهم في الجهد الوطني اليوم بمكافحة فيروس كورونا، وتقديم العون والمساعدة في زمن الوباء”.
كما دعا المواطنين إلى عدم التهافت على الأسواق لشراء المواد الغذائية وتخزينها، مؤكدا توافر مختلف السلع في الأسواق، وأنه لا داعي للخوف من نقص المواد الغذائية.


وأضاف: “لنشتري على قدر حاجتنا ونحافظ على ثبات الأسعار، لأنه بالتهافت نساهم من حيث لا ندري بارتفاع الأسعار”.