الصحة العالمية في رسالة للشباب: الأماكن التي تزورونها تعني الحياة أو الموت لآخرين

     

رام الله مكس _ اعتبر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، أن النجاحات التي تم تحقيقها في مكافحة فيروس كورونا المستجد بالصين تبعث على الأمل بالانتصار على الوباء.

وقال غيبريسوس، في مؤتمر صحفي للمنظمة، مساء اليوم الجمعة: “وردت أمس من مدينة ووهان الصينية تقارير حول غياب أي حالات إصابة (داخلية). إن ووهان تبعث الأمل لباقي العالم، بأنه من الممكن تجاوز الأحوال الأكثر خطورة مثل هذه”.  

وأوضح: “بالطبع علينا إبداء التحفظ، لأن الوضع قد يتراجع. لكن خبرة بعض المدن والدول، التي صدت هجوم الفيروس، تزرع الأمر والشجاعة في باقي العالم”.

وتشير البيانات الرسمية إلى تراجع كبير بوتيرة انتشار فيروس كورونا المستجد في الصين، بينما تواجه دول عدة في العالم تفشيا متسارعا له.

وقد أعلنت الصين الجمعة أنها لم تسجل أي إصابة داخلية بفيروس كورونا خلال الساعات الـ24 الماضية في مختلف أنحاء البلاد، إلا أنها أفادت برصد 39 حالات جديدة قادمة من الخارج.

لكن غيبريسوس، وجه رسالة لشباب العالم أكد من خلالها أن فيروس كورونا المستجد قد يصيبهم بل يقتلهم أيضا.

 وقال غيبريسوس، في مؤتمر صحفي للمنظمة، مساء اليوم الجمعة: “لدي رسالة للشباب مفادها أنكم ليس ممن لا يقهر، هذا الفيروس قادر على إجباركم على الدخول إلى المستشفى لأسابيع وحتى على قتلكم”.

وأضاف، متوجها إلى شباب العالم: “حتى في حال عدم إصابتكم بالمرض، فإن الخيارات التي تحددونها بشأن الأماكن التي تزورونها قد تعني الحياة أو الموت بالنسبة إلى أشخاص آخرين”.

ولفت إلى أن الفيروس يصيب ليس فقط المسنين فوق الـ65 عاما، وإنما كذلك الأشخاص متوسطي العمر تحت الـ50 عاما وحتى الشباب.

وخلال المؤتمر الصحفي دعت المنظمة إلى اتخاذ إجراءات لمنع التواصل الجسدي بين الناس بشكل عام واستخدام مواقع التواصل الاجتماعي بدلا عن القاءات الشخصية.

وصنفت منظمة الصحة العالمية عدوى فيروس كورونا المستجد “COVID-19″، المنتشر من مدينة ووهان الصينية، وباء عاما، وسجلت في العالم حتى الآن أكثر من 266 ألف إصابة بهذه السلالة في نحو 160 دولة، بما في ذلك 11186 وفاة و90603 حالة شفاء.