فرض الحجر الصحي على 1500 من سكان كسيفة في النقب

   

رام الله مكس _ فرضت وزارة الصحة الإسرائيلية الحجر الصحي على 1500 من سكان قرية كسيفة في النقب وبضمنهم طواقم طبية، وذلك للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد.

ويتواجد نحو 100 ألف من الإسرائيليين في الحجر الصحي المنزلي لمدة 14 يوما، فيما أظهرت معيطات وزارة الصحة أن الحجر طال العديد من الفلسطينيين في الداخل، بحيث أن في كل قرية أو مدينة عربية هناك العشرات ممن يخضعون للحجر الصحي.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية الرسمية “كان”، اليوم الأحد، أن الوزارة قررت فرض الحجر الصحي على السكان في كسيفة وطاقم طبي، وذلك بسبب طبيبة تعمل في عيادة محلية والتي أصيبت بالفيروس، حيث تقرر فرض الحجر الصحي على كل من خالطها وزار العيادة وعمل بها.

وقال رئيس مجلس كسيفة المحلي، المحامي عبد العزيز النصاصرة، إنه سيطلب من وزارة الصحة الإسرائيلية بالكشف عن المعلومات بكل ما يتعلق بإصابة الطبيبة، قائلا “سأطلب من وزارة الصحة إجابة عن السبب فقط بالأمس السبت، طلبوا من نصف الأشخاص أن يكونوا بالحجر الصحي، علما أن الطبيبة عرفت عن إصابتها بالفيروس يوم الجمعة”.

وأوضح النصاصرة أن 170 من المواطنين دخلوا الحجر الصحي المنزلي بعد أن تلقوا بلاغات من وزارة الصحة التي أوضحت أن الطبية عملت في العيادة بكسيفة يوم الأربعاء وشعرت بوعكة صحية، كما عملت في عيادة في يورحام لكنها لم تخالط سوى الطاقم الطبيب وعددهم 3 الذين دخلوا للحجر الصحي.

يذكر أنه في نهاية شباط/فبراير أعلن مجلس كسيفة أنه لا أعراض لكورونا بين طلاب مدرسة الفاروق، كونه لم يتزامن وجود طلاب من المدرسة بالقرية مع مجموعة السياح الكوريين بعد تشخيص عدد منهم بالإصابة بالفيروس كانوا قد زاروا المنطقة.

ونظمت المدرسة يوم 2 شباط/ فبراير الماضي، رحلة مدرسية لطلاب طبقة العواشر لمنطقة متسادا وصادف وجودهم مع وجود مجموعة من الكوريين في نفس المكان.

(عرب 48)