الكارثة القادمة.. تهرب العمال للداخل دون رقابة

     

رام الله مكس: لايزال العمال الفلسطينيون يدخلون إلى أراضي الـ48، رغم انتهاء مدة الثلاثة أيام التي منحتها لهم الحكومة الأسبوع الماضي للتوقف عن الدخول إلى أراضي الـ48، ضمن مساعيها لمواجهة فيروس كورونا.


وأفاد شهود عيان بأنه منذ ساعات الصباح الاولى دخل الاف العمال الى الداخل المحتل من خلال نقاط التهريب ، مما يشكل خطرا كبيرا، على صحتهم وصحة عائلاتهم والمواطنين.


ومن خلال نقاط التهريب، يتمكن هؤولاء العمال من الدخول والخروج في أي وقت دون رقابة من أحد، وهو ما يسمح بنقل العدوى من الداخل إلى الضفة، مما يستوجب على الجهات الحكومية تشديد الرقابة على المناطق الحدودية قبل فوات الأوان، وقوع الكارثة.