توفي الأب والأم وشرد الأطفال.. فيروس كورونا يقضي على عائلة عراقية لاجئة في أميركا

   

رام الله مكس _ توفي زوجان عراقيان في ولاية ميشيغان الأميركية بفيروس كورونا المستجد، وتركا وراءهما ابنهما البالغ 20 عاما لرعاية شقيقتيه المراهقتين.

العائلة جاءت إلى الولايات المتحدة من العراق قبل ثماني سنوات سعيا وراء حياة أفضل، وفق ما تناقلته وسائل إعلام محلية.

الأب، نمير أيرام (52 عاما) توفي الاثنين بسبب مضاعفات كوفيد- 19، بعد ثلاثة أسابيع فقط من وفاة زوجته ندى في 21 أبريل، وفقا لرسالة النعي التي تداولتها وسائل الإعلام.

وعمل نمير في شركة لتوريد السيارات، بينما كانت ندى ربة منزل.

الابن، نشوان، وعمره 20 عاما فقط، أصبح في غضون أيام، مسؤولا على دفع الفواتير، ورعاية شقيقتيه نادين ونانسي البالغتين على التوالي 18 و13 عاما، وثلاثتهم لا يعملون وليس لهم أي دخل بعد أن فقدوا والديهم، وفق موقع جمع المساعدات للمعوزين “غو فواند مي” (GoFundMe).

وذكرت شركة ديترويت فري برس أن نمير مرض لأول مرة في 22 مارس، وتم وضعه على جهاز تهوية في وحدة العناية المركزة أثناء تلقي غسيل الكلى أيضًا بعد الفشل الكلوي الذي اكتشف عنده في مستشفى جامعة ميشيغان في آن أربور.

في غضون ذلك، تم نقل ندى إلى مستشفى أسينسيون ماكومب-أوكلاند، وارن كامبس. ووفقا لـ GoFundMe ، عانت هي الأخرى من الفشل الكلوي إلى جانب معاناتها من التهاب رئوي ونزيف داخلي.

ولم يتمكن أطفالهم من زيارتهم في المستشفى، وفق صفحة GoFundMe التي قالت إن نشوان وإحدى شقيقتيه، ثبتت إصابتهما بالفيروس رغم أنهما تعافيا “بمفردهما في المنزل”.

رئيسة مجلس إدارة الشركة حيث كان يعمل نمير، رينيه يالدو، قالت لصحيفة ديترويت نيوز، إن منظمة محلية تسمى Chaldean American Ladies of Charity تساعد في الحفاظ على استقرار الأسرة من خلال جلب مواد البقالة والضروريات الأساسية للأطفال الثلاثة.

يالدو قالت إنها مستاءة من وضعهم “إنهم ليسوا على ما يرام”.

ومن غير الواضح ما إذا كان نمير زوجته يعانيان من أي مرض مزمن قبل إصابتهما بفيروس كورونا.

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكثر معرضون لخطر الإصابة بالفيروس التاجي القاتل أكثر من غيرهم.

وحتى بعد ظهر الجمعة، كان هناك ما لا يقل عن 49489 إصابة بفيروس كورونا المستجد، و4787 حالة وفاة في ميشيغان، وفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، في غضون ذلك شهدت الولايات المتحدة ما لا يقل عن 1.4 مليون حالة إصابة و86.062 حالة وفاة.

(الحرة)