أبناء جمال خاشقجي يعلنون العفو عن قاتل والدهم.. وخطيبته “لا عفو بالقتل غيلة”

     

رام الله مكس- أعلن أبناء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، في وقت مبكر من صباح الجمعة، عفوهم عن قاتل والدهم، وذلك بتغريدة نشرها نجله صلاح خاشقجي عبر حسابه في موقع التواصل الإجتماعي (تويتر).

وغرد صلاح خاشقجي: “في هذه الليلة الفضيلة من هذا الشهر الفضيل، نسترجع قول الله تعالى في كتابه الكريم (وجزاء سيئة سيئة مثلها، فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين).

وأضاف: “عفونا عن من قتل والدنا رحمه الله لوجه الله تعالى، وكلنا رجاء واحتساب للأجر عند الله عز وجل”.

وبعد إعلان أبناء الإعلامي السعودي جمال خاشقجي العفو عن قتلة والدهم، اعتبرت الباحثة التركية خديجة جنكيز، التي كانت خطيبته حتى مقتله في القنصلية السعودية بإسطنبول في أكتوبر/ تشرين الأول 2018، أنه “ليس لأحد حق العفو لأن القتل غيلة”.

وقالت خديجة جنكيز، عبر حسابها على تويتر، الجمعة، إن “جمال قُتل في قنصلية بلاده حين وجوده هناك لاستلام أوراق لإتمام زواجه رسميا، القتلة قدموا من السعودية بترتيب مسبق، والقتل غيلة، وليس لأحد حق العفو، لن نعفو لا عن القتلة ولا من أمر بقتله”.

وأضافت أن “جمال أصبح رمزا عالميا أكبر منا جميعاً قريب كان أم حبيب. وجريمة قتله المشينة لن تسقط بالتقادم ولم يعد لأحد حق في العفو عن قاتليه. وسأستمر أنا وكل من يطالب بالعدالة من أجل جمال حتى نحقق مرادنا”.

وقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، والتي هزت العالم حينها هي عمليّة قتلٍ أو اغتيال وقعت في 2 أكتوبر 2018، في القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا، وظل مقتل جمال خاشقجي غير رسمي، حتى صدر بيان من النيابة العامة السعودية في 20 أكتوبر 2018، أثبت الحادثة وكشف عن ظروف الوفاة.

و أدّت الحادثة إلى إنهاء خدمات عدد من الضباط بالاستخبارات العامة السعودية على رأسهم أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات، إضافة إلى عزل سعودالقحطاني المستشار بالديوان الملكي السعودي من منصبه، وتشكيل لجنة برئاسة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان لإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة السعودية.

وكانت النيابة العامة السعودية أعلنت في 15 نوفمبر/تشرين الثاني 2018، وفق ما نقلته (العربية)، أنها طالبت بإعدام خمسة متورطين في مقتل خاشقجي، بعد أن وجّهت الاتهام إلى 11 شخصا من بين 21 شخصاً تم التحقيق معهم.

وأشارت النيابة العامة، حينها، إلى أنها أحالت القضية للمحكمة مع استمرار التحقيقات مع بقية الموقوفين للوصول إلى حقيقة وضعهم وأدوارهم، مع المطالبة بقتل من أمر وباشر جريمة القتل منهم، وعددهم خمسة أشخاص، وإيقاع العقوبات الشرعية المستحقة على البقية.

وأضافت أنه تم تشكيل فريق لاستعادة خاشقجي بأمر من نائب رئيس الاستخبارات السابق، وأن مستشاراً سابقاً ساهم في الإعداد لعملية استعادة خاشقجي، وأكدت أن قائد مهمة استعادة خاشقجي قرَّر قتله في حال الفشل بإقناعه.

ولفتت النيابة العامة إلى أنه تم التوصل إلى أسلوب الجريمة، وهو شجار وحقن المواطن بجرعة مخدرة كبيرة أدت إلى وفاته، وأن جثة خاشقجي تمت تجزئتها بعد القتل ونقلها إلى خارج القنصلية.