مضرب عن الطعام لليوم الثالث عشر على التوالي..الأسير سامي جنازرة يرزق بطفله الرابع

   

رام الله مكس-مصعب زيود: رُزق الأسير سامي جنازرة (47 عاماً) وزوجته ريما، بطفلهما الرابع (محمد)، في ظل استمرار الأسير جنازرة بإضرابه المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقاله الإداري المستمر منذ شهر أيلول/ سبتمبر 2019

وقال نادي الأسير إن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز الأسير جنازرة في ظروف عزل قاسية في سجن “أيلا”، حيث نُقل إليه مؤخراً من سجن “النقب الصحراوي”. لافتاً إلى أن إضراب الأسير جنازرة هو الإضراب الثالث الذي يخوضه منذ عام 2016، علماً أنه تعرض للاعتقال سبع مرات على الأقل منذ عام 1991، وهو آب لثلاثة أطفال آخرين أكبرهم فراس ويبلغ من العمر (17 عاماً)، ومحمود درويش (13 عاماً)، وماريا تسعة أعوام.

يُشار إلى أن الأسير جنازرة وهو من مخيم الفوار في الخليل، يواجه سياسة الاعتقال الإداري منذ سنوات، كمئات الأسرى الفلسطينيين، ومنذ مطلع العام الجاري 2020 استمر الاحتلال في تنفيذها، رغم انتشار وباء (الكورونا) وما فرضه من جملة من التخوفات على مصير الأسرى.