إمام يهرب من الشرطة بعد إقامته صلاة العيد في مصر

   

رام الله مكس : هرب أحد الأئمة في مصر وهو يرتدي الزي الأزهري، اليوم الأحد، بعدما سمع صوت سيارات الشرطة، وهو يقود تجمعا من الأهالي لإقامة صلاة العيد في مدينة نبروه بمحافظة الدقهلية، نظرا لأن السلطات المصرية ألغت إقامة الصلاة وحظرت التجول تحسبا من تفشي فيروس كورونا.

وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا يوثق الحادثة، فيما أكد الكثير من المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، أن الشخص الهارب هو طالب أزهري وليس اماما رسميا من الأوقاف

وأوضح المغردون المصريون أن الشرطة علمت بتجمع بعض الأهالي لصلاة العيد، إلا أنهم فروا من المكان بمجرد سماع صوت سيارات الشرطة.

وأعلنت السلطات المصرية في وقت سابق، عن توسيع ساعات الحظر في عيد الفطر وإيقاف المواصلات العامة تماما وغلق الأسواق والمتاجر والمقاهي.

وقررت وزارة الأوقاف المصرية، نقل صلاة العيد عبر الإذاعة والتلفزيون من مسجد السيدة نفيسة، محذرة من تطبيق العقوبات التي أقرها رئيس الوزراء بشأن التجمعات أمام أو داخل المساجد.

وفي ذات السياق، نقلت صحيفة “اليوم السابع” عن وكيل وزارة الأوقاف بالدقهلية طه زيادة نفيه القاطع بأن يكون صاحب الواقعة إماما أو خطيبا يتبع الأوقاف، مبينا أنه طالب ثانوي.

المصدر : الحرة