الكشف عن هوية الشهيد شمال رام الله وعائلته تنفي رواية الاحتلال

   

رام الله مكس

أعدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الجمعة في منطقة واد ريا بين قريتي النبي صالح ودير نظام قرب مستوطنة حلميش، المقامة على أراضي المواطنين شمال رام الله شابا فلسطينيا بعد اطلاق النار على سيارته .

وذكرت مصادر محلية لرام الله مكس ان الشهيد هو فادي عدنان سمارة قعد ، من قرية أبو قش شمال مدينة رام الله.

الشهيد قعد، متزوج، وأب لخمسة أطفال، ويعمل في الداخل المحتل منذ عامين، وقد عاد خلال فترة العيد، وهو يعيل أمه بالإضافة لأسرته.

وبيّنت المصادر، أن زوجة الشهيد من بلدة الزاوية قضاء سلفيت، وكانت تقضي فترة العيد برفقة أطفالها هناك، وقد كان الشهيد في طريقه إليهم، من أجل إعادتهم لمنزلهم في قرية أبو قش.

ونفت العائلة بتصريح لرام الله مكس مزاعم الاحتلال أن الشهيد حاول تنفيذ عملية دهس لجنود وأكدت ان ما تم هو تصفية بدم بارد دون اي سبب واضح لشاب كان ذاهبا بالطريق لاحضار زوجته وابنائه من قرية الزاوية ليعيدهم لمنزل العائلة في قرية ابوقش بعد قضائهم عطلة العيد هناك.

ضابط المخابرات الاسرائيلي بعد ان احتجز شقيق وابن عم الشهــيد قعد لعدة ساعات بالتحقيق أخبرهم بأن تسليم جثمانه قد يكون بعد ساعتين او يومين او شهرين او سنتين ما يعني في رسالة مبطنة المماطلة بهذا الموضوع حيث لا تزال تحتجز جثمانه حتى هذه اللحظة.