أردوغان يقاضي مراهقة تركية انتقدته قبل 7 سنوات

   

رام الله مكس : الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لا ينام على ضيم، فقبل 7 أعوام كتبت مراهقة تركية اسمها Dila Koyurga البالغة 17 سنة ذلك الوقت، تغريدات بحسابها “التويتري” انتقدته فيها، فنسي ما كتبت، ربما لانشغاله بأمور أخرى، إلى أن تذكرها قبل يومين، فاعتقلوها وقدم محاميه أحمد أوزال شكوى جنائية ضدها إلى مكتب المدعي العام في إزمير، بزعم أنها أهانت الرئيس، وهي تغريدات نرى صورا عنها في الفيديو المعروض أدناه.

وشملت الشكوى 3 أعضاء آخرين في “حزب الشعب الجمهوري” بزعم أنهم أهانوا الرئيس أيضا، وهم نائب رئيس فرع الحزب بإزمير، ياسين إرغول، إلى جانب رئيس بلدية غازيمير عن الحزب خليل أردا، كما وعضو منظمة محافظة إزمير جانر غول، إضافة إلى ديلا كويورغا، عضوة مجلس البلدية في مقاطعة “كاراباغلار” وسكرتيرة منظمات الشباب التابعة للحزب في إزمير، وهو ما ذكرته قناة «A Haber» التركية المقربة من الحكومة.

كما نشرت الخبر وسائل إعلام محلية عدة، أهمها صحيفة “حرييت” الواسعة الانتشار في تركيا، والمضيفة بخبرها الذي ركزت فيه على اعتقال كويورغا، أن الأمن التركي قام بالتحقيق المباشر معها داخل قسم الشرطة في إزمير حول إهـانتها لأردوغان حين كان في 2013 رئيسا للوزراء، شارحة في الخبر أن المراهقة استهزأت به في مواقع التواصل، وأنه لم يعرها اهتماما ذلك الوقت إلى درجة ظن الناس بأنه طوى ما حدث في عالم النسيان، لكنه ظل كامنا لها في نفسه، حاقدا لدودا، إلى أن تذكر ما كتبت.

ما حدث لكويورغا، البالغة 24 حاليا “هو من باب مواصلة سياسة تكميم الأفواه وتخويف المعارضين بسبب انتقاداتهم المتواصلة تجاه الإدارة السيئة لنظام أردوغان، خاصة في الملف الاقتصادي الذي أثر بشكل بالغ على حياة المواطنين الأتراك” وفقا لما كتبه Mahir Polat نائب رئيس “حزب الشعب الجمهوري” في إزمير، بحسابات له في مواقع التواصل.