غانتس يوعز للجيش بتسريع الاستعدادات للتعامل مع تبعات تنفيذ فرض السيادة

   

رام الله مكس: أفادت صحيفة (معاريف) الإسرائيلية أن وزير الجيش رئيس الوزراء البديل، بيني غانتس، أوعز لرئيس الأركان، افيف كوخافي بتسريع استعدادات الجيش للتعامل مع تبعات تنفيذ فرض السيادة.

وأوعز غانتس إلى كوخافي بإجراء كافة الاستعدادات اللازمة من الناحية الأمنية، تمهيدا لبسط السيادة الإسرائيلية على مناطق في الضفة الغربية.

وجاء من مكتب غانتس أنه أطلع رئيس هيئة الأركان على التطورات السياسية المطروحة على جدول الأعمال في الساحة الفلسطينية، وطلب منه تسريع وتيرة الاستعدادات في صفوف الجيش تحسباً لأي طارئ.

كما أفيد أن غانتس ينوي تعيين منسق خاص للخطوات المطلوبة على الصعيدين المدني والعسكري المتعلقة بهذا الخصوص والإضافة إلى ذلك سيتم تشكيل طاقم خاص في وزارة الجيش
الذي سيعنى بإيجاد الردود والحلول العمالياتية لمشاكل قد تطفو على السطح مع بدء تنفيذ هذه الخطوة، كما نقلت هيئة البث الإسرائيلية (مكان).

في السياق، التقى غانتس قبل ظهر اليوم سفير الولايات المتحدة في إسرائيل، ديفيد فريدمان.

وتناول الطرفان خطة الضم وقضايا إقليمية، وفق ما نقلت (مكان).

في السياق، نقلت موقع (والا) الإسرائيلي عن رئيس قائمة (يمينا)، نفتالي بينت قوله: إن “تطبيق السيادة على مستوطنات الضفة الغربية بموجب خطة ترامب هو (عمل تاريخي)، لكن إقامة دولة (إرهـاب) فلسطينية في قلب (بلادنا) هو كارثة وجودية، وفق زعمه.

كما نقل الموقع عن النائب في كنيست، أيليت شاكيد من (يمينا) أيضاً قولها: “سندعم تطبيق السيادة ولن ندعم إقامة دولة فلسطينية”.