فريق إسرائيلي يُطور أداة جديدة لا تخطر بالبال للتنصت على الأشخاص

   

رام الله مكس: تمكن علماء إسرائيليون من تطوير طريقة جديدة للتنصت من خلال تحويل الضوء إلى إشارة كهربائية، ومع ذلك تتطلب التقنية الجديدة مزيدا من التحسين والتطوير.

وأطلق العلماء على اختراعهم اسم “لامفون”Lamphone”، حيث تمكنوا من سماع ما يدور في الغرفة باستخدام كمبيوتر محمول وتلسكوب.

وتصل مسافة التنصت إلى 82 قدما (25 مترا)، ومع ذلك، عند تسجيل الإشارات الصوتية يمكن ملاحظة ذلك من قبل الأشخاص الجالسين في الغرفة، حيث يتطلب التنصت تحريك المصباح الكهربائي للأمام وللخلف.

ووفقا للدراسة التي أوردتها “ديلي ميل”، فإن الموجات الصوتية تخترق المصباح وبعد ذلك تبدأ في تحريكه قليلا، وللاستماع إلى ما يدور في الغرفة، يجب أن يكون المصباح في مجال الرؤية.

 
وتحتاج تقنية “لامفون” (lamphone) فقط إلى كمبيوتر محمول ومعدات، بما في ذلك التلسكوب والمستشعر، بتكلفة أقل من 1000 جنيه إسترليني بحسب مانقلت “روسيا اليوم” و”نوفوستي”.

ووفقا للفريق، بالنسبة لأولئك المهتمين بالآثار الأمنية، من السهل إحباط عمل هذه التقنية، حيث لا يحتاج المرء إلا إلى سحب الستائر، أو شراء غطاء مصباح كبير.

وخلال التجربة، تمكن العلماء من الاستماع إلى ما يدور في غرفة تبعد عدة مباني. ومع ذلك من غير المعرف إلى أي مدى ستكون كفاءة التقنية في حال كانت الغرفة تحتوي على مصدر ثابت للضوء.