“الصحة”: نحن بقلب الكارثة ومقبلون على حالات وفاة بفيروس (كورونا)

   

رام الله مكس-أكد مدير الرعاية الأولية في وزارة الصحة، المتحدث باسم الوزارة، كمال الشخرة، أن فلسطين مقبلة على وضع صحي خطير، مشيراً إلى أن الانتشار للفيروس سهل، والوضع صعب وخطير جداً، والآن “نحن في قلب الكارثة”.

وقال في لقاء مع برنامج “ملف اليوم” الذي يبث عبر (تلفزيون فلسطين): “نحن ذاهبون إلى شيء مؤسف، ومقبلون على كارثة صحية في فلسطين، ونحن أمام حالات أكثر، ونتوقع حدوث حالات خطيرة، وحالات وفاة. 

وأضاف: نحن لا نريد أن نخيف الجمهور، ولكن يجب أن نقول: إن هذا شيء خطير وواقع، وحسب الخريطة الوبائية، نحن مقبلون على حالات أكثر، ويجب أن يكون هناك التزام من المواطن، وعدم استهتار.

وذكر الشخرة، أن هناك حالات لكبار من السن، يعانون من أمراض مزمنة، وهناك حالات لسيدات حوامل، (ثلاث حوامل)، وهذا سيضعهم أمام وضع خطير قبل وأثناء وبعد الولادة.

وقال مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة: “كان هناك بروتوكول فلسطيني للتعايش مع (كورونا)، وكان هناك التزام كبير في المرحلة الأولى، وهذا ما تخطيناه، لكن الاستهتار واللامبالاة وعدم الالتزام، كانت هذه الإصابات الكبيرة”.

وشدد على أن معظم الصالات والنوادي والمتاجر والحضانات والجامعات، لم تلتزم بالبروتوكول الفلسطيني، للأسف لم يحدث الالتزام به، ولم يحدث أي التزام بالإجراءات الصحية.

وأكد الشخرة “أننا نحن في قلب الكارثة الصحية الفلسطينية، حيث لدينا حالات صعبة لبعض المرضى، هناك أربع حالات في العناية المكثفة، بمنطقة حلحول، وحالة تحت جهاز التنفس الاصطناعي، وهي سيئة، حيث عرف بالمرض متأخراً، ولجأ إلينا”.

وقال مدير عام الرعاية الأولية في وزارة الصحة: في بيت لحم هناك حالة في العناية المكثفة، وحالة تحت التنفس الاصطناعي، وفي نابلس حالتان، ووضعهما غير جيد.

وأضاف: في أي لحظة، يمكن أن تدخل هذه الحالات مرحلة الموت السريري، مع العلم أنه ليس كل الحالات تعاني من أمراض مزمنة.

وقال الشخرة: نحن نتحدث عن حالات مسيطر عليها، ولكن لدينا مئات الإصابات الموجودة في الخليل، وأي حالة يمكن أن يحدث لها وعكة صحية، وتتحول إلى العناية المكثفة.

وفيما يتعلق بأجهزة العناية المكثفة، قال الشخرة: لدينا 350 جهاز عناية، فإذا ما زادت الأمور تعقيداً، سيكون الوضع خطيراً طبياً، لأننا لا نستطيع حينها استيعاب الكثير من الحالات.