عزيز الدويك: بيان الشرطة حول حادثي الاعتداء على منزلي يحتوي العديد من المغالطات

   

رام الله مكس: قال رئيس المجلس التشريعي المنحل عزيز دويك، مساء الإثنين، إن بيان الشرطة حول حادثي الاعتداء على منزله فيه كثير من المغالطات.

وأوضح دويك في بيان له، أنه قدّم شخصياً الأشرطة، وجلس مع ضابطي أمن وقائي حضرا الى منزله بعد الاعتداء الأول لمدة تزيد عن الساعة من الزمن.

ونفى تقديم الجهات الأمنية أية نوع من الحماية للعائلة بعد تقديم الشكوى، على غير ما يحصل مع المواطنين في مثل هذه الحالات.
وطالب الدويك الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان، “بالإيضاح  للرأي العام حول ما قامت به وأين وصلت الأمور؛وإذا ما تم العمل بتوصيتها بتوفير الحماية اللازمة للمنزل وأهله؟!”

واستنكر ما أصدره جهاز الشرطة من كم الإتهامات والأحكام دون الرجوع إلى القضاء، لافتاً إلى قبول العائلة بالقضاء العشائري لو تم الرجوع إليه.

وكانت الشرطة اوضحت في بيان لها حقيقة ما جرى بالقرب من منزل السيد الدكتور عزيز دويك في مدينة الخليل قبل عدة ايام .
وافاد الناطق الاعلامي باسم الشرطة العقيد لؤي ارزيقات بان انس وهو نجل الدكتور عزيز دويك له خلاف مالي مع اشخاص من احدى العائلات وبهدف حل المشكله تدخل اشخاص خارجين عن القانون بناءا على طلب انس لحلها وبعد ذلك تدخل اشخاص من عائلات اخرى ووجهاء وقاموا بحل الخلاف .
واضاف ارزيقات بان الخارجين عن القانون طالبوا بحقوقهم من انس وفقا للاتفاق الذي جرى بينهم الا انه رفض اعطائهم وعليه توجهوا لمنزل انس بتاريخ 22/6/2020 وقاموا باطلاق العاب ناريه باتجاه منزله و في اليوم التالي حضر لادارة المباحث و تقدم بشكوى ضد مجهول وادعى بانه لا يوجد اي خلافات له مع اي شخص .
وبتاريخ 26/6/2020 قام مجهولون بالاعتداء على منزل انس دويك بالالعاب النارية واطلاق رصاص في الهواء وبناءا عليه توجهت الشرطة والاجهزة الامنية للمكان ولكن السيد الدكتور عزيز دويك رفض التعاون معهم ورفض السماح لهم بالدخول لمنزله او منزل نجله انس للاطلاع على الكاميرات ورفض السماح بتقديم شكوى وعملت الشرطة واحضرت فيديوهات من المنطقة وفي مساء اليوم التالي للحادثه حضر انس بعد ان تواصلت المباحث معه عدة مرات وتقدم بشكوى ضد مجهول واوضح فيها بان يوجد خلاف مالي مع اشخاص على خلاف شكوته الاولى وانه يتعرض للتهديد من خارجين عن القانون وبناءا على ماقامت به المباحث من تحريات تم تحديد الاشتباه بعدد من الاشخاص الذي اشتركوا بالاعتداء وهم من اصحاب السوابق و يسكنون في المنطقة الجنوبية الخاضعة للسيطرة الاسرائيلية من مدينة الخليل .
واكد ارزيقات بان العمل مستمر لاحضارهم وتقديمهم للعدالة