أول تعليق من إسماعيل هنية على المؤتمر الصحفي المشترك بين حماس وفتح

   

رام الله مكس-علق رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، إسماعيل هنية، على على المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد بين حركتي حماس وفتح.

وقال هنية في تصريح صحفي وصل “دنيا الوطن” نسخة عنه: إن شعبنا الفلسطيني شهد اليوم خطوة متقدمة نحو تحقيق وحدة الموقف والجهد الوطني الفلسطيني لمواجهة “العدو” ومخططاته التي ترمي إلى تصفية القضية الفلسطينية، بما فيها (صفقة القرن) وخطة الضم.

وأضاف: أن هذه الجهود التي تمثلت بالمؤتمر الوطني المشترك يوم الأحد الماضي، والمسيرة الموحدة يوم أمس الأربعاء في قطاع غزة، والمسيرات الشعبية التي جرت في لبنان والشتات، وصولاً إلى المؤتمر الصحفي المشترك الذي عقد اليوم لكل من: نائب رئيس الحركة الأخ صالح العاروري، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الأخ جبريل الرجوب؛ للإعلان عن هذا الموقف الموحد ضد مخططات الاحتلال، وتدشين مرحلة جديدة من العمل المشترك.

وتابع هنية: إننا في قيادة حركة المقاومة الإسلامية حماس إذ ندعم هذه الخطوة التي عكست الحرص والمسؤولية الوطنية، لندعو جماهير شعبنا وكل قوانا الفلسطينية إلى تعزيز العمل المشترك في كل الساحات، في الداخل والخارج للانخراط في المواجهة الشاملة مع الاحتلال، حتى يندحر عن أرضنا الفلسطينية، وفي القلب منها القدس ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية، وعودة لاجئينا وتحرير أسرانا.

وختم رئيس المكتب السياسي لحركة حماس: إنني أدعو أمتنا العربية والإسلامية إلى تبني وإسناد الموقف الفلسطيني الموحد في مرحلة التحرر الوطني التي نخوضها، ودعم صمود شعبنا البطل ومقاومته الباسلة.

وكان الرجوب، أمين سر اللجنة المركزية لحركة (فتح): قال: واثق بصدق نوايا حركة حماس”، مبيناً أن الشعب ينتظر منا أن “يكون هذا اللقاء انطلاقه باتجاه مسار تحقيق الوحدة الوطنية.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك ما بين الرجوب، وصالح العاروري، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، للإعلان عن المرحلة الجديدة من العمل الوطني المشترك، قال الرجوب:  نريد فتح صفحة جديدة مع حماس، وتقديم نموذج للشعب الفلسطيني، وهناك حديث هادئ ومُتزن مع حماس، وبه وصلنا إلى هذه المرحلة، مشددًا بالقول: “نريد فتح صفحة جديدة مع حماس وعمر الدم ما بصير ميّ”.

من جهته قال العاروري: إن المؤتمر المشترك ما بين حركته وحركة فتح، فرصة لنبدأ مرحلة جديدة، تكون خدمة استراتيجية لشعبنا في أكثر المراحل خطورة، موضحًا أنه سيتم تجميد كل الخلافات مع حركة فتح؛ لنتفق على موقف وطني تجاه خطر الضم.