15 اصابة بنيران الاحتلال خلال قمع مسيرة كفر قدوم

   

رام الله مكس – اصيب 15 شابا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط والعشرات بالاختناق الشديد جراء قمع جيش الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الاسبوعية المناهضة للاستيطان والتي انطلقت احياء للذكرى التاسعة لانطلاقها رفضا لقرارت حكومة الاحتلال ضم اراض من الضفة الغربية للسيادة الاسرائيلية.

وشارك في المسيرة محمود العالول نائب رئيس حركة فتح ووليد عساف رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وكادر الهيئة ورافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية والاب عبد الله يوليو ومحمود ولويل امين سر حركة فتح في اقليم قلقيلية وبيان الطبيب عضو المجلس الثوري لحركة فتح وصلاج الخواجا من لجان المقاومة الشعبية والمئات من ابناء البلدة وجماهير غفيرة من محافظة قلقيلية.

وافاد الناطق الاعلامي في اقليم قلقيلية منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي ان عشرات من جنود الاحتلال اعتدوا على المسيرة بوحشية مستخدمين الرصاص المعدني وقنابل الغاز والصوت مما ادى الى وقوع 15 اصابة بالرصاص المعدني والعشرات بحالات الاختناق الشديد عولجت جميعها ميدانيا.
واكد شتيوي اندلاع مواجهات عنيفة جدا بين مئات الشبان الغاضبين وعشرات من جنود الاحتلال الذين حاولوا اقتحام البلدة اكثر من مرة الا انهم صلابة المواجهات حالت دون تقدمهم، مشيرا الى ان الجنود اقتحموا عددا من منازل المواطنين بهدف نصب كمائن الا انهم فشلوا في اعتقال احد.
بدوره، اكد محمود العالول ان الشعب الفلسطيني بكافة اطيافه ومستوياته الرسمية والشعبية ملتفون حول رفض قرار حكومة الاحتلال ضم اراض من الضفة الغربية لصالح السيادة الاسرائيلية ، مشيرا الى ان حق الشعب الفلسطيني يتمثل باقامة دولة مستقلة قابلة للحياة متواصلة جغرافيا على كامل الاراضي المحتلة عام 67 وعاصمتها القدس الشريف.

واشاد العالول في كلمته بالنهج الذي تبناه اهالي كفر قدوم انسجاما مع رؤية الحركة في تصعيد كل اشكال المقاومة الشعبية ضد الاحتلال وصولا الى حقنا في ثوابتنا التي لن يتنازل عنها احد رغم كل اشكال المضايقات التي تتعرض اليها القيادة والشعب على حد سواء.