رام الله: تفاصيل عرس مخيم “دير عمار” الذي جلب الانتكاسة…22 اصابة بكورونا والحبل على الجرار

   

رام الله مكس – أعلن رئيس لجنة طوارىء مخيم دير عمار محمود درس، انتكاسة احد احياء المخيم لاصابة 22 من سكانه بفايروس كورونا تربطهم علاقة قرابة من الدرجة الاولى من بينهم 9 اناث تتراوح اعمارهن من 24 – 89 سنة، و7 ذكور تتراوح اعمارهم من 28 – 68 سنة، وطفل واحد عمره 7 سنوات، و5 طفلات تتراوح اعمارهن من 1 – 12 سنة، وذلك جراء المخالطة في حفل عرس احد ابناء العائلة يوم السبت من الاسبوع الجاري.
واكد درس انه تم حجر الاسر الاربع المصابة في شقق سكنية منفصلة تعود ملكيتها لهم، كما تم اغلاق حي (حلس) من المخيم بشكل كامل ويمنع سكانه من التحرك وتحت طائلة المسؤولية في الحجر البيتي، حيث تتواجد لجنة طوارئ المخيم في الحي على مدار الساعة.


وقال درس ان اظهرت نتيجة الفحوصات للمخالطين ايجابيتها اي ان تبين وجود اصابات اخرى بالفايروس سيتم اغلاق المخيم بالكامل.

لكن درس اشار الى ان خريطة المخالطة التي يعدها الطب الوقائي غير مكتملة لكن وقال:”بحسب مصادر الطب الوقائي للجنة طوارىء المخيم فان العدد كبير وتشمل المخالطة مناطق خارج المخيم لا سيما ان المخالطين كانوا مشاركين في حفلة عرس العائلة التي اظهرت الفحوصات المخبرية اصابتها بالكامل وسيتم اخضاع المخالطين الاخرين للفحوصات من الدرجتين الثانية والثالثة خلال اقل من 24 ساعة”.


واكد درس ان لجنة طوارىء المخيم على تواصل مع الطب الوقائي وجهاز الامن الوقائي الذي من المتوقع ان يقوم اغلاق المنطقة ابتداء من الليلة في منطقة الوباء.
واضاف درس انه تم حجر المصابين من العائلات الاربع في بنايتين كل واحدة منها مكونة من 4 سكن، وتم حجر كل عائلة الاب والام واطفالهم في سكنتة، وابدت العائلات التزامها الكامل بتعليمات وتوجيهات وارشادات لجنة الطوارىء ، وتتم تلبية طلباتهم واحتياجاتهم ولوازمهم المنزلية والمعيشية والصحية فورا من قبل طاقم لجنة الطوارىء ويتم التواصل معهم عبر وسائل التواصل والهواتف النقالة .


ويؤكد درس عدم معاناة المصابين من اعراض الفايروس، العريس والعروس ووالدا العريس مصابان .
وقال درس ان سبب الاصابة جاءت نتيجة المخالطة في حفل العرس الذي اقامته العائلة المصابة بالفايروس ومشاركة اقرباء لهم من الدرجة الاولى من مخيم الجلزون لم يستجب والد العريس لتعليمات لجنة الطوارىء بالغاء حفلة العرس التي شارك فيها اقرباؤهم مصابون بالفايروس من مخيم الجلزون بالرغم من تاكيد والد العريس انه لن يوجه دعوة لأهالي مخيم الجلزون، لكنه اخل بما وعد به للجنة الطوارىء، الامر الذي اضطر اللجنة للتوجه لهم في الحفلة ومطالبتهم بتوقيفها لاخلالهم بما وعدوا به وقيامهم بنشر الوباء في المخيم والمنطقة وعليه تم انهاء الحفلة.


وقال درس ان لجنة طوارىء المخيم طالبت والدي العريس بالتوجه صباح اليوم التالي للعرس للطب الوقائي من اجل اجراء الفحصات اللازمة وبالنتيجة تبين ان ام العريس حاملة للفايروس وتم ابلاغنا رسميا بالنتيجة الامر الذي استدعى اخذ عينات لحوالي 80 شخصا مشتبه اصابتهم بالفايروس وبالنتيجة تبين ان المصابين في الدفعة الاولى 22 شخص منهم 9 اناث تتراوح اعمارهن من 24 – 89 سنة، و7 ذكور تتراوح اعمارهم من 28 – 68 سنة، وطفل واحد عمره 7 سنوات، و5 طفلات تتراوح اعمارهن من 1 – 12 سنة.

المصدر :صحيفة الحياة