إعلام عبري: اعتقالات “إسرائيل” لعناصر حماس بالضفة بسبب تقاربها مع فتح

   

رام الله مكس: قالت صحيفة عبرية، الأحد، إن دولة الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة ضد ناشطي حركة “حماس” بالضفة الغربية على خلفية تقاربها مع حركة “فتح”؛ في إطار مواجهة مخطط الضم.

وأشارت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، أنه خلال الأسابيع الثلاثة الماضية اعتقلت إسرائيل في الضفة نواب فلسطينيين سابقين من حماس وناشطين آخرين محسوبين على الحركة في ظل تقارب الأخيرة مع فتح في إطار جهود مشتركة ضد المخطط الإسرائيلي لضم أراض بالضفة المحتلة.

وفي وقت سابق الأحد، اعتقل جيش الاحتلال، النائبَين السابقين، حاتم قَفيشة، ونايف الرجوب، بعد مداهمة منزلهما في الخليل جنوب الضفة.
والأربعاء، اعتقلت قوة من “المستعربين” (قوات خاصة)، عز الدين أبو صبيح في قرية الرام شمالي القدس المحتلة، والذي وصفته عناصر أمنية للاحتلال بـ “القنبلة الموقوتة”.

وفي 9 يوليو/تموز الجاري، اعتقلت إسرائيل القياديين بـ”حماس” في الضفة جمال الطويل وحسين أبو كويك.
وبعد بضعة أيام اعتقلت البروفيسور الفلسطيني في علم الفلك عماد البرغوثي، وذلك على حاجز بلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة، والذي يعمل محاضرا بجامعة “القدس”، وفق المصدر ذاته.

وسبق أن اعتقلت إسرائيل البرغوثي في 2014 و2016، وتقول أجهزة الأمن الإسرائيلية إن البروفيسور الذي سبق وعمل في وكالة الفضاء الامريكية (ناسا)، مقرب من “حماس”.
كما اعتقلت إسرائيل خلال الأسابيع الثلاثة الماضية ناشطين آخرين محسوبين على حماس بعضهم طلاب جامعات، وفق المصدر ذاته.

وشهدت الفترة الماضية تقاربا ملحوظا بين حركتي حماس وفتح في إطار جهودهما المشتركة للتصدي لعزم إسرائيل ضم أراضي بالضفة الغربية.