اسرائيليون يرفضون وجود’ام كلثوم ‘في حيفا

   

رام الله مكس : ستحظى أم كلثوم، التي أسرت قلوب الملايين، بتسمية شارع على اسمها في مدينة حيفا بشمال إسرائيل، إلا أن نشطاء يمينيون يرفضون التسمية متهمين الفنانة المصرية الراحلة بأنها “عدوة” إسرائيل.

وقررت لجنة التسميات في بلدية حيفا، التي تترأسها، عينات كاليش، في منتصف الشهر الجاري إطلاق اسم أم كلثوم على أحد شوارع المدينة، لأن أم كلثوم “تعتبر من عظماء الغناء العربي، وهي اسم مرادف للموسيقى العربية عموما والمصرية خصوصا”.

لذا رأت اللجنة أن تطلق اسمها على شارع في حيفا، “كمدينة مختلطة تمثل نموذجا للحياة المشتركة بين اليهود والعرب”.

وأكد عضو البلدية رجا زعاترة على أن تخليد اسم السيدة أم كلثوم في المدينة “إنجاز نوعي هام للعرب في حيفا، على مستوى تأكيد الوجود والبقاء والتجذر، ماضيا وحاضرا ومستقبلا”.

وأثار قرار البلدية غضب اليمينيين الإسرائيليين الذين بدأ بعضهم في شن حملة ضد التسمية.

ونشرت صحيفة “كول بو” اليمينية صورة أم كلثوم بحجم كبير مع عنوان بالخط العبري العريض على صفحتها الأولى: “أصبح عندي الآن بندقية إلى فلسطين، خذوني معكم”، في إشارة إلى أغنيتها الحماسية بعد حرب عام 1967.

وعلقت الصحيفة قائلة: “نعم هكذا غنت أم كلثوم التي سيطلق اسمها على شارع في حيفا”. ونقلت الصحيفة عن عضو الكنيست من حزب الليكود أرييل كيلنر قوله “أشعر بالحزن لقرار تسمية أم كلثوم التي دعت الى إبادة دولة اليهود”، مضيفا “سأجد طرقا لمنع هذه التسمية”.

وسارع يائير نتانياهو، نجل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، إلى التعليق على قرار بلدية حيفا بتغريدة بالعبرية جاء فيها: “عار وجنون”.