جيش الاحتلال ينشر بطاريات مدفعية ثقيلة على حدود لبنان

   

رام الله مكس : نشر جيش الاحتلال الإسرائيلي اليوم الأربعاء بطاريات مدفعية ثقيلة بالجليل الأعلى شمال فلسطين المحتلة عام 1948 قرب الحدود مع لبنان ضمن ما سماها منظومة النيران المتطورة تحسبا لتصعيد محتمل مع تنظيم حزب الله اللبناني، بحسب ما أفاد مراسل قناة “الجزيرة”.

فيما ذكر مراسل القناة الـ13 العبرية أن الجيش نصب جدراناً اسمنتية على الحدود مع لبنان خوفا من استهداف حزب الله لقوات الجيش بصواريخ مضادة.

في السياق، ذكرت قناة “كان” العبرية أن اجتماعا سيعقد للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت) يوم الثلاثاء المقبل لبحث التطورات.

وأشارت إلى أن نتنياهو استدعي أعضاء (الكابينت) إلى اجتماع لمناقشة التطورات الأمنية في الشمال والتهديدات التي تحيط بـ”إسرائيل”، مبينة أن (الكابينت) منذ تشكيل الحكومة الحالية لم يجتمع لمناقشة التحديات الأمنية.

ونقلت عن مسؤول حكومي قوله “نتنياهو يعرف أن ليس لديه أغلبية في الحكومة ولا يعقد جلسة الكابينت، ويفضل اتخاذ القرارات بنطاق محدود مع وزير الجيش بيني غانتس”.

وأوضحت القناة أن التقييم في الجيش بأن اسرائيل “أمام أيام معقدة، فمن المحتمل جداً أن يقوم حزب الله بتنفيذ هجوم آخر”، مشيرة إلى استمرار الحذر واليقظة وتعزيز القوات على الأرض.

من جانبه، لفت المراسل العسكري للقناة الـ13 العبرية ألون بن دفيد بأن التقديرات الإسرائيلية أن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أوعز لعناصره العمل بكل قوة ضد جنود جيش الاحتلال.

ونوه إلى أن المنظومة الأمنية الإسرائيلية لا تستبعد مطلقًا أن يشن حزب الله هجوماً في أيام عيد الأضحى المبارك.

وصباح اليوم، عقد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي اجتماعا مع وزير الجيش بيني غانتس وذلك لبحث حالة التأهب والتوتر القائمة في شمال فلسطين المحتلة تحسبا لرد من حزب الله اللبناني.

وتوعد حزب الله بالرد على اغتيال أحد عناصره في دمشق الأسبوع الماضي وعلى القصف المدفعي الإسرائيلي الذي طال منزلا لبنانيا يوم الاثنين الماضي خلال عملية القصف التي ادعى خلالها تصديه لخلية لحزب الله حاولت التسلل إلى الأراضي المحتلة.