نهاية محزنة لأول كلب أصيب بكورونا في الولايات المتحدة

   

رام الله مكس : كشفت تقارير صحفية أن أول كلب أصيب بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة، نفق بعد أشهر من المعاناة مع المرض.

وحسب مجلة “ناشونال جيوغرافيك” العلمية، فإن الكلب البالغ من العمر 7 سنوات ومن نوع “جرمان شيفرد”، لفظ أنفاسه الأخيرة في نيويورك، بوقت سابق من شهر يوليو الجاري.

لكن من غير المعلوم ما إذا كان الحيوان الأليف فارق الحياة نتيجة مضاعفات حدثت له بعد إصابته بفيروس كورونا، أم أن هناك سببا آخر لذلك، علما أنه كان يعاني السرطان.

وظهرت أعراض المرض على “بادي” في أبريل الماضي، وفي مايو تأكد الأطباء من أنه أول كلب يصاب بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضررا من الوباء، سواء من حيث عدد الإصابات أو الوفيات، وبفارق شاسع عن باقي بلدان العالم.

ويعتقد على نطاق واسع أن “بادي” التقط العدوى من مالكه روبرت ماهوني، الذي كشفت التحاليل عن إصابته بفيروس كورونا في الربيع الماضي.

وقال طبيبان اطلعا على تقارير الحالة الصحية للكلب لـ”ناشونال جيوغرافيك”، إنه كان مصابا بسرطان الغدد اللمفاوية، لكن سبب وفاته الحقيقي لا يزال غير مؤكد.

وحسب إحصاءات رسمية من وزارة الزراعة الأميركية، فإن عدد الكلاب والقطط الأليفة التي ثبتت إصابتها بكورونا في الولايات المتحدة لا يزيد على 25.