عالم تونسي يساهم في إطلاق مركبة “ناسا” للمريخ

   

رام الله مكس : حظي عالم فلك تونسي في الولايات المتحدة، بثناء واسع، مؤخرا، بعدما ساهم في مشروع وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” بإطلاق مركبة صوب كوكب المريخ.

وعمل العالم التونسي، محمد عبيد، على تطوير مركبة الفضاء التي شقت طريقها صوب “الكوكب الأحمر”.

ويوم الخميس الماضي، أقلع صاروخ “أطلس” من ولاية فلوريدا الأميركية، في مسعى للبحث عن بقايا بكتيريا أو عن أي دلائل بيولوجية على وجود حياة في المريخ.

والدكتور محمد عبيد هو نائب كبير المهندسين الميكانيكيين في مشروع “المريخ 2020 ” التابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”.

وولد عبيد في تونس وتحديدا بمدينة صفاقس، جنوبي البلاد، وبعد نيله شهادة البكالوريا، انتقل إلى فرنسا حيث حصل على الماجستير سنة 1994.

وبفضل تفوقه في الدراسة، تمكن عبيد من الحصول على منحة لدراسة الدكتوراه بجامعة كاليفورنيا الأميركية.

وعقب إنهاء الدراسة، عمل عبيد في جامعة كاليفورنيا بمنصب أستاذ جامعي مساعد لنحو العشر سنوات حيث اكتسب خبرة واسعة عبّدت الطريق أمام التحاقه بوكالة “ناسا”.

وفي سنة 2004، انضم عبيد إلى الوكالة والتحق بمختبر الدفع النفاث الذي يعد من أكثر مختبرات “ناسا” شهرة، ويعود له الفضل في هبوط رواد الفضاء على سطح القمر خلال حقبة الستينيات والسبعينيات من القرن الماضي.

وخلال الأعوام 16 الأخيرة، تدرّج الدكتور عبيد من رتبة مهندس إلى أن بلغ رتبة كبير المهندسين لأول مرة في مسيرته عبر مهمة الفضاء “SMAP ” في “ناسا”.

وجرت ترقيته سنة 2014 ليشغل منصب المسؤول عن فريق “الميكاترونيك” بمختبر “الدفع النفاث” في وكالة “ناسا”.

في أواخر سنة 2016، تم تعيين الدكتور محمد عبيد كنائب كبير المهندسين الميكانيكيين بمشروع “المريخ 2020” الذي أطلق بنجاح يوم الخميس الماضي.

المصدر: وكالة “تونس أفريقيا للأنباء”