فتح تُعلق على التهديدات الأمريكية للرئيس عباس وقيادات السلطة

   

رام الله مكس-ردت حركة فتح على مطالبات أعضاء بمجلس النواب الأمريكي (الكونجرس) فرض عقوبات شخصية على الرئيس محمود عباس وقيادات في السلطة الفلسطينية.

وقال نائب أمين سر المجلس الثوري للحركة، فايز أبو عيطة، إن الإدارة الأمريكية تريد الضغط على الرئيس عباس لابتزازه بمواقف سياسية وثنيه عن المواقف الثابتة الخاصة بالشعب الفلسطيني”.

وأضاف أبو عيطة، في تصريح خاص لـ “دنيا الوطن”: “نحن على ثقة أن الضغوط الأمريكية لن تنجح وهي ليس جديدة ومنذ ثلاث سنوات وهذا الأمر يتم لتمرير صفقة القرن والمؤامرة على الشعب الفلسطيني”. 

وتابع أبو عيطة: “موقف الرئيس عباس وللجنة التنفيذية واضحا من كل هذه التهديدات”.

وفي وقت سابق، طالب عضو في مجلس النواب الأمريكي (الكونجرس)، دوج لامبورن، رئيس بلاده دونالد ترامب، بفرض عقوبات شخصية على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وكبار الشخصيات من قيادات السلطة الفلسطينية.

ووجه لامبرون، وفق صحيفة (يسرائيل هيوم) الإسرائيلية، رسالة إلى ترامب يحثه فيها على فرض تلك العقوبات بحجة أن الرئيس عباس وقيادات السلطة لا زالوا يواصلون دفع الأموال للأسرى وعوائل الشهداء، بزعم أن ذلك يشجع على “الإرهاب” ويعتبر بمثابة تمويل له.

وكتب لامبورن في رسالته، أنه يجب فرض عقوبات رادعة على عباس والمسؤولين الآخرين الذين ينفذون سياساته بشأن دفع مخصصات الشهداء والأسرى.

ويعرف عن عضو الكونغرس عن الحزب الجمهوري، بأنه كثيرًا ما يثير الجدل من خلال محاولاته لتقديم قوانين تهدف للإضرار بالفلسطينيين، منها إعادة تعريف اللاجئين الذين يحصلون على مساعدات الأونروا، وكذلك مطالباته المتكررة بوقف دعم الأونروا سابقًا، وغيرها من القوانين والتصريحات والمطالبات التي تهدف لتقديم الدعم الكامل لحكومة الاحتلال، وعداء الفلسطينيين.