الآلاف يشيعون جثمان الشهيدة سمودي في مخيم جنين

   

جنين-رام الله مكس-مصعب زيود: شيع آلاف الموطنين في جنين ومخيمها، مساء اليوم الجمعة، جثمان الشهيدة داليا أحمد سليمان السمودي (24 عاما) من مخيم جنين، والتي استشهدت متأثره بإصابتها ظهر اليوم، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي .

وانطلقت مسيرة التشييع التي شارك فيها آلاف المواطنين، من أمام مستشفى الشهيد الدكتور خليل سليمان في مدينة جنين، باتجاه مخيم جنين مسقط رأس الشهيدة، حيث ألقيت نظرة الوداع الأخيرة عليها، من قبل ذويها وعائلتها.

وجاب جثمان الشهيدة السمودي شوارع مخيم جنين ، ورفع المشاركون جثمان الشهيدة الملفوف بالعلم الفلسطيني على الأكتاف، وسط ترديد الهتافات والشعارات المنددة بعملية إعدام الشهيدة السمودي بدم بارد.

وردد المشاركون في المسيرة الشعارات الداعية إلى الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام، ليتمكن شعبنا من التصدي لممارسات الاحتلال وعدوانه المستمر.
كما طالبوا المجتمع الدولي بالتدخل والوقوف إلى جانب شعبنا الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي مستمر وعمليات تصفية وإعدام واقتحامات .
وتحولت المسيرة إلى مهرجان خطابي ألقيت فيه عدة كلمات نددت بجرائم الاحتلال وعدوانه المستمر على أبناء المخيم، وكافة أبناء شعبنا، وتم إلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثمان الشهيدة في مقبرة الشهداء في مخيم جنين.

يذكر أن الشهيدة داليا سمودي، أم لثلاثة أطفال،حيث استيقظت في وقت متأخر من الليل لتجهز الحليب لطفلها الجائع، تزامن ذلك مع اقتحام جيش الاحتلال لحي الجابريات في مدينة جنين بالقرب من منزلها، عندما بدأ جيش الاحتلال بإطلاق النار والغاز المسيل للدموع نحو الشبان في المنطقة، كانت داليا تحمل طفلها فتوجهت نحو الشباك لإغلاقه لمنع الغاز المسيل للدموع من الوصول إلى أطفالها، حينها أصابتها رصاصة الغدر في صدرها، لم يكتف الاحتلال بذلك، بل أطلق الرصاص نحو مركبة الإسعاف التي توجهت لإسعافها. أصيبت بالرصاص الحي في صدرها، اخترقت الكبد والبنكرياس والشريان الأبهري.
وأعلنت وزارة الصحة استشهاد سمودي متأثرة بجروح حرجة أصيبت بها برصاص الاحتلال الحي، في منطقة الجبريات بجنين، فجر اليوم.