إيران : الاماراتين تحوّلوا إلى أعداء العالم الإسلامي

   

رام الله مكس: تطرّق الرئيس الإيراني حسن روحاني صباح السبت لأول مرة، إلى اتفاق السلام الجاري صياغته بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة، محذّرا الإمارات من منح إسرائيل، “موطئ قدم في المنطقة”. 

وقال روحاني، في كلمة بثها التلفزيون الإيراني، إن ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، ارتكب “خطأ كبيرا”.

وأضاف “هذه خيانة تامة للشعب الفلسطيني. هذا البلد المجاور، أصبح عدوا لدول المنطقة والعالم الإسلامي، وأصبح صديقا للكيان الصهيوني”. وتابع “إذا اعتقدوا أن الاقتراب من إسرائيل والولايات المتحدة سيجلب لهم الأمن، فهم مخطئون. لقد أخطأت الإمارات ونأمل أن تتراجع. نُحذّر الإمارات من تمهيد الطريق لإسرائيل في المنطقة، لأن الحساب حينها سيكون مختلفا”. 

إلى ذلك، أصدر الحرس الثوري أيضًا، ردًا أوليا على الاتفاقية، واصفًا إياه بـ “الغباء التاريخي”.

وبحسب بيان الحرس الثوري، فإن “الاتفاق المُخزي بين الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، من أعظم الخيانات التاريخية بالقدس، وسيحوّل الإمارات العربية المتحدة إلى دولة تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي”. 

وجاء في البيان أن “هذه الخطوة الغادرة لها أهداف عديدة، من بينها إضفاء الشرعية على وجود الكيان الصهيوني، وإضعاف جبهة المقاومة الفلسطينية. هدف آخر هو إضفاء الشرعية على شروط توسيع العلاقات بين العالم العربي والصهاينة المحتلين. هذه الخطوة الشيطانية ستبوء بالفشل، وستُسرّع من تدمير الكيان الصهيوني، واستعادة حقوق الفلسطينيين. يجب على الولايات المتحدة، وأي شخص يدعم هذه الاتفاقية من المنطقة والعالم، أن يعرف أن الاتفاقية تُعرّض مستقبلهم للخطر”.