على وقع التطبيع العربي، نتنياهو يكشر عن انيابه .. سنسحب الهويات والجوازات التي صدرت من السلطه ونعيد اللذين دخلوا تحت سقف اوسلو إلى بلدانهم

   

رام الله مكس: على وقع هرولة بعض الدول العربية، وسقوطها في مستنقع التطبيع تباعا، وقبل يوم واحد من توقيع اتفاق العار والتطبيع في واشنطن مع الامارات والبحرين، كشر رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو عن انيابه مطلقا تصريحات عدة في ملفات مختلفة، تفضح المخططات الاحتلالية المعدة في المنطقة.

ونشرت صحيفة “إسرائيل هيوم” يوم امس الاثنين، تصريحات لنتنياهو،  قال فيها أن المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية من الآن فصاعدا ستكون على أساس لا عودة حتى ولو للاجئ واحد، اما القدس فستكون عاصمة موحدة وأبدية لإسرائيل والسيادة المطلقة لإسرائيل على الضفة الغربية.

وأكد نتنياهو أنه لن تكون هناك دولة فلسطينية، وإنما جيوب متفرقة لسكان فلسطينيين قائلا “ليسموا نفسهم دولة أو إمبراطورية إذا أحبوا ذلك “.

وتابع  “قال لي سياسي أمريكي، هذه لن تكون دولة، فقلت له أطلق عليها أي اسم تريده عليها، ما أتحدث عنه جوهر خطة ترامب التي تتضمن أسسًا كنا نحلم بها”.

وفيما يتعلق بخطة الضم لأراضي فلسطينية قال نتنياهو “لن نضم أريحا .سنضم الأغوار فقط والفلسطينيين والذين سنضمهم لن يحصلوا على جنسية والجيش مستعد وجاهز لكل الخيارات” .

وحول موقفه من وضع السلطة الفلسطينية، أكد نتنياهو أنها “ليس لديها أي خيار سوى القبول بما تنازلنا عنه من أراضي وفق تنازلات مؤلمة كما وصف، وأن ما سيقوم به لا يسمى ضما وإنما إعلان سيادة القانون الاسرائيلي على الضفة ، متبجحا بالقول أجريت اتصالات مع معظم زعماء العالم وأيدوا كل خطواتي.”

واطلق نتنياهو تصريحات خطيرة قائلاً “سنعمل على سحب الهويات والجوازات التي صدرت من السلطة الفلسطينية تحت سقف أوسلو وسوف نقوم بإخلاء المواطنين الذين دخلوا تحت سقف أوسلو إلى بلدانهم .”